تل أبيب تعتبرها وثائق قديمة..

وكالة: مجموعة استخبارية إيرانية تخترق وثائق رئيس الموساد

تابعنا على:   21:30 2022-03-16

أمد/ طهران- وكالات: نقلت وكالة إعلامية إيرانية عن مجموعة مجهولة تطلق على نفسها "الأيادي المفتوحة"، كشفها لمهمة استخبارية اخترقت من خلالها وثائق رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الإسرائيلي "الموساد".

وذكرت وكالة نور نيوز، مساء الأربعاء، أن مجموعة مجهولة تطلق على نفسها "الأيادي المفتوحة" قد نشرت مقاطع فيديو وصورا تمثل معاينة لسلسلة من الأفلام الوثائقية المعلوماتية العملية، التي أوضحت أنها جاءت نتيجة جمع معلومات سرية من أهداف إسرائيلية.

ونشرت الجماعة المجهولة مجموعة من الوثائق السرية والمعلومات الشخصية والوثائق المالية الخاصة بديفيد بارنيع، رئيس الموساد الإسرائيلي، تم تجميعها من مصادر إسرائيلية، وذلك على خلفية تأكيدها أنها ستستهدف مجموعة من كبار المسؤولين في الأجهزة العسكرية والأمنية والعسكرية، والتي يمكن أن تلعب دورا مهما في حاضر ومستقبل هذه الأجهزة.

وأكدت المجموعة أن عملها أو نشاطها الاستخباري يعود إلى العام 2011، وتستهدف ما يسميه فريق "الأيادي المفتوحة" قادة المستقبل لإسرائيل، حيث تم تكوين فريق متعدد الجنسيات من الخبراء الأمنيين من أجل السيطرة والإشراف على المؤسسات الإسرائيلية الحساسة والتنبؤ بمستقبل القوة في البلاد.

وكشفت المجموعة أن الشخص المستهدف في أحدث وأولى المعلومات المسربة هو الرئيس الحالي للموساد، ديفيد بارنيع، الذي بدأ عمله، في يونيو 2021، موضحة أن متابعة بارنيع بدأت في العام 2014، حينما انضم لجهاز الموساد.

وتابعت المجموعة "الأيادي المفتوحة" رحلات بارنيع الخارجية، حيث عرضت تذكرة إحدى هذه الرحلات وقد كانت إلى كوبنهاغن، أثناء الحرب الإسرائيلية على غزة، في العام 2014، فضلا عن عرضها صورا شخصية ومعلومات عن هوية ديفيد بارنيع.

وشددت المجموعة المجهولة على أنه لديها مجموعة بيانات كبيرة يمتلكها فريقها الاستخباري، والخاصة بالمسؤولين الأمنيين والعسكريين الإسرائيليين.

وحسب والا العبري، رد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في بيان نيابة عن الموساد،  أن "المواد المعروضة قديمة ولم تأت من الهاتف الشخصي لمدير الموساد".

اخر الأخبار