"ضحى مشتهى" غزية تتقن فن الخدع السينمائية

تابعنا على:   23:04 2020-04-24

أمد/ غزة- عمر عويضة: جروح وتشوهات مرعبة على ملامح الإنسان تبدو مروعة، تجسدها  الشابة ( ضحى مشتهى) البالغة من العمر ( 22 عام)  من خلال المكياج السينمائي.

وسط ابتسامة تملأ وجهها وشعور يملؤه السعادة تمارس مشتهى فن الخدع السينمائية، التي تعبر من خلالها عن موهبتها، وتجسد من خلالها حالات البتر والجروح المستخدمة في الأفلام على جسد الإنسان باستخدام المكياج السينمائي.

بدأت مشتهى موهبتها  في سن التاسعة عشر من عمرها، باستخدام أدواتها البسيطة مثل:" الغواش، الألوان المائية" للتقن من خلالهما فن الخدع السينمائية.

وترجع ضحى الفضل في اكتشاف، موهبتها لعائلتها وأصدقائها الذين دعموها ووفروا لها كل ما تحتاجه من أدوات وحاجيات لتتقن فن الخدع السينمائية.

وكافحت على تطوير موهبتها من خلال متابعة الانترنت، واختيار خدع معقدة لأعمل على اتقانها ومن ثم مشاركتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بتلاقي إعجاب كل من يشاهدها.

وتمكنت مشتهى من عرض موهبتها لجمهور واسع بعد مشاركتها في فيلم " العنف ضد المرأة "، لتعمل على ترويج موهبتها من خلال ذلك.

وعن الصعوبات التي واجهتها تقول:" في البداية افتقرت للأدوات اللازمة مثل مواد الجيلاتين ورشاشات الألوان وضواغط الهواء، لذلك عملت على صنع مواد خاصة أتقن من خلال الفن".

وتطمح مشتهى لعرض أعمالها في معرض خاص لها يكون المعرض الأول الخاص بالخدع السينمائية، ليكون هذا نقلة نوعية لفن الخدع السينمائية.

وتأمل أن تزداد معرفتها وإتقانها في فن الخدع السينمائية، وأن يكون لديها مؤسسة خاصة في هذا الفن، وأن تتبادل خبرات مع فنانين من خارج فلسطين.

اخر الأخبار