عصابات المستوطنين وحاخامات تقتحم المسجد الأقصى وسط توتر شديد
تاريخ النشر : 2013-10-10 12:12

أمد/ القدس المحتلة: شرعت عصابات المستوطنين اليهود برفقة عدد من 'الحاخامات' باقتحام المسجد الأقصى المبارك اليوم الخميس، من جهة باب المغاربة برفقة حراساتٍ وُصفت بالأكبر والأشد، وسط إجراءات تضييق كبيرة على المصلين في المسجد.

وقال مصادر اعلامية في القدس، إن الاقتحامات بدأت قبل نحو ساعة عبر مجموعتين كبيرتين، في حين تتواصل الاقتحامات وجولات المتطرفين في باحات ومرافق الأقصى بقيادة المتطرف 'يهودا غليك'، في ظل تواجد ملحوظ للمصلين وطلبة حلقات العلم وعدد من مدارس المدينة المقدسة.

وكان عشرات الفلسطينيين من مدينة القدس المحتلة أدوا صلاة الفجر لهذا اليوم في رحاب المسجد، وانضم اليهم في الساعات اللاحقة عدد آخر من المواطنين، وشرعوا بالانتشار في باحات المسجد وسط حالة من الترقب الحذر لجولات المستوطنين.

يذكر أن منظمات الهيكل المزعوم ونشطاء من حزب الليكود اليميني الحاكم بدولة الاحتلال وجهوا دعوات للمجتمع اليهودي لأوسع مشاركة في اقتحامات للمسجد هذا اليوم، لمناسبة ما أسموه 'الصعود إلى جبل الهيكل' الذي يستمر أسبوعا بدءاً من اليوم الخميس.

ومقابل ذلك، دعت القيادات والمؤسسات الوطنية والدينية في القدس كل من يستطيع من الفلسطينيين الوصول إلى المدينة شدّ الرحال والتواجد المكثف والمبكر في المسجد للتصدي لعصابات المستوطنين.

وتشهد ساحات المسجد ومحيط بواباته الخارجية والبلدة القديمة أجواء متوترة في ظل تدفق المستوطنين على باحة حائط البراق لتجميع صفوفهم، واقتحامه عبر مجموعات متلاحقة، في ظل تواجد عسكري كبير ومكثف في باحة حائط البراق ومحيط باب المغاربة الخارجي.

وأفاد مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس عزام الخطيب لـوكالة 'وفا' الرسمية، بأن مجموعات متتالية اقتحمت المسجد عبر باب المغاربة وصل عددها حتى هذه الساعة إلى 52 مستوطنا ومستوطنة، ضمن ما يسمى  'برنامج السياحة'، الذي يبدأ عند الساعة السابعة والنصف صباحاً حتى الحادية عشرة قبل الظهر، مشيراً إلى أن جميع بواباته مفتوحة أمام المصلين المسلمين.