الاتحاد البرلماني الدولي يطالب بالإفراج الفوري عن النواب المعتقلين
تاريخ النشر : 2013-10-10 00:55

أمد/ جنيف : أعاد الاتحاد البرلماني الدولي بمجلسه الحاكم  تجديد قراره الذي يطالب سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق سراح جميع النواب الفلسطينيين المعتقلين من سجونها فورا والبالغ عددهم 14 نائبا، مؤكدا على بطلان إجراءات الاعتقال والمحاكمة.

وعبر الاتحاد البرلماني الدولي في قراره عن أسفه الشديد وعدم قبوله باستمرار احتجاز النواب الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي وعلى رأسهم النائبين مروان البرغوثي واحمد سعدات. طالب بالتأكد من توفير الرعاية الصحية لهم.

 وأكد أن محاكمة البرغوثي لم تطابق معايير المحاكمة العادلة داعيا إلى إطلاق سراحه فورا وان تدرس الحكومة الإسرائيلية توسيع قائمة الأسرى المفرج عنهم ضمن صفقة المفاوضات لتشمل البرغوثي ايضا.

كما أعرب الاتحاد البرلماني الدولي عن قلقه من استمرار حالات الاعتقال الإداري التي تشكل تحديا له  فهي تحرم هؤلاء المعتقلين النواب من ابسط حقوقهم ، مطالبا بتحسين ظروف اعتقالهم،  وتوفير الرعاية الطبية الكاملة .

بدوره قال عضو الوفد الفلسطيني بسام الصالحي  في تعقيبه على هذه القرار أن الأساس بالنسبة لنا هو ضرورة التأكيد على عدم شرعية الاحتلال وقوته الغاشمة، ففلسطين كدولة تخضع للاحتلال الإسرائيلي الذي يجب إنهائه، وانه لا شرعية لكل ما تقوم به إسرائيل  من إجراءات بما في ذلك اعتقال النواب الفلسطينيين ومحاكمتهم.