حماس: أن قطعت رام الله رواتب موظفيها فأننا لن نتركهم للجوع وفتح تتحمل مسئولية الاتفاقيات الفاشلة
تاريخ النشر : 2013-12-11 19:55

أمد/ غزة : أكد القيادي في حركة حماس صلاح البردويل أن الشعب الفلسطيني ما زال يدفع خطايا اتفاقية أوسلو وما تبعها من اتفاقيات اقتصادية ربطت الفلسطينيين بإرادة المحتل والدول المانحة المتواطئة معه.

البردويل، وفي تصريح خاص بـ"الرسالة نت" المقربة من حماس قال إن " الشعب الفلسطيني برمته بات يدفع ثمن (غباء) قيادة فتح؛ التي تورطت في عقد هذه الاتفاقيات" وفقا لتعبيره.

وجاءت تصريحات البردويل على خلفية قرار الاتحاد الأوروبي بدراسة قطع رواتب  موظفي قطاع غزة  الذين يتقاضون رواتبهم من رام الله .

وحذّر من أن يكون هذا القرار ممهدًا لعملية ابتزاز للسلطة كوسيلة لتمرير اتفاقيات مع الاحتلال وفرض شروطه بالمفاوضات الجارية بينهما.

ونشرت صحيفة "ذا فايننشال تايمز" البريطانية في تقرير نشرته، الأربعاء، عن توجه لجنة تدقيق الحسابات في الاتحاد؛ لمراجعة إمكانية الاستمرار في دفع رواتب الآلاف من موظفي الخدمة المدنية في قطاع غزة المستنكفين، والذين لم يعملوا منذ ستة أعوام.

ووصف البردويل إجبار قيادة فتح الموظفين ب"الاستنكاف" عن العمل إثر الأحداث السياسية التي عاشها قطاع غزة عام 2007م بـ"الغباء " من أجل اسقاط "الشرعية الفلسطينية" عن حكم حماس في قطاع غزة.

وأضاف "لم يحدث في التاريخ أن دُعيَ شعب للاستنكاف عن عمله، مشيرا إلى أن حماس أدانت هذا القرار وسعت لمواجهة آثاره .

ودعا البردويل الدول العربية إلى ضرورة العمل على سد ثغرات أي قرار أوروبي يقضي بقطع الدعم ورواتب الموظفين، مؤكدًا أن حركته لن تتخلى عن أي جزء من الشعب الفلسطيني.

واستطرد: "حماس ستقتسم اللقمة مع أبناء شعبها، وهي مسئولة عن كل الفلسطينيين ولن تتخلى عنهم".