مجزرة الاقصى الاولي مازالت ذاكرة راسخة في الاذهان والوجدان الفلسطيني والعربي
تاريخ النشر : 2013-10-08 23:59

قبل ثلاثة وعشرين عاماً ( 8-10-1990)، مجزرة الاقصى الاولي والتي مازالت ذاكرة راسخة في الاذهان والوجدان في مثل هذا ،اليوم، استشهد ثمانية عشر شهيدا لتصعد ارواحهم للسماء العليا لتصديهم بأجسادهم العارية لا يملكون الا الحجر امام زخات من الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيلة للدموع.

يوما لا ينساهُ أحد من الاطفال والنساء والشيوخ حتى هذه اللحظة كلما تواجدت في رحاب المسجد الاقصى وكلما اشاهد قطعان المستوطنين والجنود الاسرائيليون يدنسون رحابه.

الصحفية جويحان تروي مجزرة الاقصى بروايتها:” اتذكر مجزرة الاقصى عام 1990 … في هذا اليوم كان عمري انذاك اثني عشر عاماً اثناء تواجدي برفقة اصدقاء المدرسة في مقاعد الدراسة في مدرسة بنات حي الثوري الابتدائية جنوب الاقصى وعند الساعة 10 صباحاً بدأت اصوات الطائرات الاسرائيلية تعلو سماء المسجد الاقصى المبارك، وبعد ذلك اصوات مآذن المسجد الاقصى والمآذن المجاورة في حيي سلوان والثوري تصدح لمناشدة المواطنين المقدسين بان يهبوا للمسجد الاقصى المبارك وأصوات خطباء المسجد الاقصى تطالب الجنود بان يتم ايقاف اطلاق الرصاص الحي وإطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع. بدأت حالة من الاضطراب داخل صفوف المدرسة.

وبدأن المعلمات يتهامسون مع بعضهن البعض حتى لا يؤثرن على الطالبات، وعند الساعة الثانية عشر تم اخراج الطالبات من المدرسة وشاهدنا وسمعنا تجمعات المئات من المواطنين امام باب المغاربة من سفح جبل المدرسة الفاصل بين حيي الثوري وسلوان وأصوات زخات الرصاص تتمزق اجساد الشهداء المقدسيين، وحالات الاختناق وأصوات سيارات الإسعاف وطائرة الاسرائيلية تحلق بسماء الاقصى كانت تساند بإطلاق الرصاص الحي.

وكانت اصوات التكبيرات تعلوا من افواه الفتيات عن بعد لما تشاهده بأعينهم لتبقى تلك الأحداث في الاذهان. لكل بيت قصة من هؤلاء الشهداء الثمانية عشر..

ولكن لم نكن نعلم حينها بان زوج خالتي قد استشهد في ساحة المسجد الاقصى المبارك بجانب اصدقائه الشهداء، وهو الشهيد ابراهيم عبد الغفار غراب من سكان وادي الجوز وأب لأربع ابناء وزوجته حامل بـفترة حملها الست شهور… فكان النبأ كالصاعقة اقتحم منزل كل افراد العائلة ولا يقتصر على العائلة وانما على مئات العائلات المقدسية بعد سقوط الشهداء واصابة المئات من الجرحي داخل باحات المسجد الاقصى المبارك…

في تلك الايام العصيبة والحزينة التي آلمت بكل بيت وكل شارع وازقه وحارة في مدينة القدس على مجزرة الاقصى الاولي ولاكثر من أسبوعين حداد على ارواح الشهداء..

فكان الطفل نجل الشهيد ابراهيم غراب( محمد حينها كان يبلغ من العمر8 شهور) بقي متمسكاً بقنبلة الغاز المسيل للدموع ولا يريد ان يتركها وكان يكاد ان ينطق ويصرخ …

وكان البكاء حليفه. لمنع أي شخص لنزع القنبلة من بين يداه يعتقد بان تلك القنبلة من سرقت منه والده التي يتمني بان يكون بقربه اليوم وبقيت قنبلة الغاز الذي كانت بالقرب من والده اثناء استشهاده برصاصات في الصدر في رحاب المسجد الاقصى المبارك لتنقل لبيت العائلة في حي وادي الجوز ..

ويقول الشاب محمد ابراهيم غراب اليوم 23 عاماً ونصف في حديث خاص مع زميلتنا بالقدس:” هذا اليوم ليس ككل يوم يمر على أي بيت مقدسي وخاصة مجزرة الاقصى الاولي والذي مزق جسد والدي الشهيد ابراهيم برصاصات الاحتلال بالصدر وقد فارق الحياة وهو بين يدايه الحجارة كان يحاول ان يتصدي لجنود الاحتلال تلك الروايات اسمعها ومازلت اسمعها من والدتي حفظها الله..

ويضيف:” والدي كان موجود عندما خرجت لتلك الحياة المليئة بالقصص والحكايات ولكن لم اتذكره لصغر سني ولكن كبر معي والدي بصورته المعلقه على جدران المنزل مفتخرا به لأنه والدي ضحي بروحه كرمال المسجد الاقصى المبارك…

وبعد عدة سنوات احتفظت المتحف الاسلامي في باحة المسجد الاقصى بملابس وصور الشهداء ومما تم جمعه من طلقات وبقايا ذخائر ومشاهد حتى اليوم باقيه اثار الرصاص على مبني وجدران المسجد الاقصى الداخلية والخارجية.. التي توضح بشاعة ما تم وكأنها ساحة حرب حقيقية بين جيشين متكافئين عدة وعددا..

شهداء مجزرة الأقصى 1990 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصه فجرت رأسه ودماغه فلسطيني 1971 القدس – البلدة القديمة * برهان الدين عبدالرحمن كاشور 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة اخترقت الرقبة الى الظهر فلسطيني 1972 القدس – حي وادي الجوز *أيمن محي الدين علي الشامي 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصات في الرقبة والفخذين فلسطيني 1974 القدس – شعفاط * ابراهيم علي فرحات أدكيدك 18/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصات في الصدر فلسطيني 1959 القدس – واد الجوز * ابراهيم عبدالقادر ابراهيم غراب 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصات في الصدر فلسطيني 1975 القدس – القدس القديمة * عزالدين جهاد حميدة الياسين 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصات في الصدر فلسطيني 1963 القدس – البلدة القديمة * مجدي عبد حميدان أبو استيته 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة في الصدر فلسطينية 1938 القدس – القبيبة * مريم حسين زهران مخطوب 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة في الراس فلسطيني 1927 رام الله – قرية خربتا * فوزي سعيد اسماعيل الشيخ 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصات في العين والصدر فلسطيني 1966 القدس – واد الجوز * نمر ابراهيم الدويك 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصات في الظهر والصدر فلسطيني 1929 القدس – ضاحية البريد * ربحي حسن العموري الرجي 8/10/1990 المسجد الاقصى فلسطيني 1960 الخليل * محمد عارف ياسين أبو سنينه 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة في الصدر فلسطيني 1973 القدس – بلدة الرام * مجدي نظمي مصباح أبو صبيح 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة في جميع انحاء الجسم فلسطيني 1950 القدس -جبل المكبر عبدالكريم محمد وراد زعاترة 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة اخترقت الرقبة الى الدماغ فلسطيني 1972 القدس – العيزرية * فايز حسين حسني ابو سنينه 8/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة في الصدر واخرى في الرأس فلسطيني 1966 القدس – الطور * جادوا محمد راجح زاهدة 8/10/1990 المسجد الاقصى – 3 رصاصات في الراس فلسطيني 1963 القدس – البلدة القديمة * موسى عبدالهادي مرشد السويطي 24/10/1990 المسجد الاقصى – رصاصة في الصدر – استشهد متأثرا بجراجه فلسطيني 1966 القدس – البلدة القديمة * سليم احمد بدري الخالدي 8/10/1990 المسجد الاقصى – 3 رصاصات في البطن فلسطيني 1962 طمرة – الخليل * عدنان خلف شتيوي جنادي 8/10/1990 المسجد الاقصى – جلطة قلبية على خلفية ما شاهدته يوم المجزرة القدس- وادي الجوز نجلاء سعد الدين صيام