الشؤون الاجتماعية تفتتح معرض المنتجات السنوية الثاني لمراكزها " مستقبل أمل"
تاريخ النشر : 2015-05-27 18:31

أمد/ رام الله : افتتحت وزارة الشؤون الاجتماعية اليوم، في مركز رونالدو في رام الله، وللمرة الثانية، معرضها السنوي لمنتجات المراكز والمؤسسات الاجتماعية التابعة للوزارة بعنوان 'مستقبل وأمل ، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA)، وحضر المعرض كل من وكيل الوزارة د. محمد أبو حميد، ووكيلا الوزارة المساعدان داوود الديك وأنور حمام،  ورئيس بلدية البيرة المهندس فوزي عابد، وممثلاً عن محافظ  محافظة رام الله د. ليلى غنام، وعدد كبير من موظفي الوزارة وممثلون من المؤسسات المحلية.

وقالت الوزارة إن المعرض يأتي في إطار جهودها لتكريس رسالتها لتمكين فئة الخريجين من هذه المؤسسات وتسهيل وصولهم وانخراطهم في سوق العمل، وإيجاد بيئة حامية وداعمة لهم.

وأشاد وكيل الوزارة د. محمد أبو حميد، بالجهود التي بذلت في إنجاز منتجات المعرض، والتي جاءت ثمرة عمل موصول وشراكة واسعة بين مختلف المراكز والمؤسسات الاجتماعية التابعة للوزارة، لأغراض تمكين فئة الخريجين وتسهيل وصولهم وانخراطهم في سوق العمل والنهوض بخدمات هذه الشريحة من أبناء شعبنا، ولتطوير برنامج الحكومة الاجتماعي في مجالات حماية الفئات الضعيفة والمُهمّشة والمنكشفة، ولتعزيز صمود هذه الفئات والشرائح كجزء من خطة الحكومة لبناء الدولة وإنهاء الاحتلال، ولتعزيز التضامن بين مكونات المجتمع، ولتوفير الأمان الاجتماعي والحياة الكريمة، وتعزيز العدالة والمساواة لكل أفراد المجتمع دون استثناء.

واعتبر أبو حميد هذا الإنجاز قصة نجاح يُفتخر بها، خاصة في ظل الصعوبات والمعيقات والظروف التي رافقت هذه العملية البنائية التنموية والتربوية منذ بداياتها، مضيفا أنها ايضاً قصة عزيمة وإصرار وإرادة وطنية قرّرت ألّا تستسلم للاحتلال وألّا تخضع للظروف والممارسات التي أراد من خلالها الاحتلال تدمير مجتمعنا الفلسطيني وتدمير الإنسان قبل المنشآت والبنيان، وخلق ظروف من الفقر والتهميش والتدمير المهني عرّضت عشرات الآلاف من أبنائنا لاحتمالات الضياع للفرد والأسرة والمجتمع بشكل عام.

وقال إن ما أنجزته الوزارة ومراكزها على هذا الصعيد خطوة مهمة وحاسمة تجاه تمكين هذه الشريحة وحمايتها، ولكنها بحاجة إلى تعزيز من قبل مؤسسات المجتمع الأخرى لا سيّما مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الحكومية والأهلية والمجتمع بشكل عام.

وأوضح الوكيل أن أحد أهم روافع التنمية والبناء لدولتنا الفلسطينية العتيدة هي برامج التعليم المهني والتقني التي توفر الكفاءات المناسبة لسوق العمل ولحاجات التنمية الحقيقية، وعلى هذا الصعيد تلعب المراكز والمؤسسات التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية دوراً  أساسياً  إلى جانب المعاهد والكليات المهنية والتقنية والمدارس الصناعية.

ودعا كل القطاعات الحكومية والأهلية والقطاع الخاص لاستيعاب خريجي هذه المؤسسات من خلال خطة وطنية شاملة لاستيعاب خريجي المراكز والمؤسسات والمدارس والكليات ومعاهد التدريب المهني.

من جهته، قال مدير عام الرعاية والتأهيل في وزارة الشؤون الاجتماعية أكرم الحافي، إن إنجاز هذا المعرض جاء حصيلة عمل دؤوب متواصل لستة أشهر لدوائر المشاريع والعلاقات العامة والمراكز وغيرها من الوحدات والإدارات في وزارة الشؤون الاجتماعية، وهو في الواقع حصيلة جهود تراكمية للوزارة في مجالات الحماية الاجتماعية والرعاية والتدريب والتأهيل، بما يمثل جوهر رسالة وزارة الشؤون الاجتماعية في حماية الفئات المهمشة والضعيفة وتمكينها من الانخراط بفعالية في المجتمع.

بدوره أكد رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية خليل رزق، على ضرورة أن تحظى هذه الفئة باهتمام استثنائي من قبل مؤسسات وفعاليات المجتمع الفلسطيني، وخاصة في مجال تعزيز البعدين الإنتاجي والإبداعي، والتوعية بحقوقهم.

وأشار إلى ضرورة تعزيز الشراكة بين المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، وتشكيل رؤية واضحة لتعزيز دور الطلبة الشباب في مجال العمل الإنتاجي والإبداعي.

من جانبه، أشار الممثل لصندوق الأمم المتحدة للسكان، إلى أن هذا المعرض يأتي ضمن إستراتيجية الصندوق التي تتمحور بالاهتمام بالمشاركة المجتمعية  وتعزيز المهارات وغيرها.

 وأضاف أن الهدف من إقامة هذا النشاط هو تعريف المجتمع المحلي بإنجازات طلاب المراكز، والتوعية بحقوقهم وقدراتهم الإبداعية، لافتاً إلى أن المعرض هو تحفيز وتحد للطلاب في إثبات أنفسهم وإطلاق العنان لإبداعاتهم.

هذا وتخلل المعرض نماذج لصناعات تنوعت ما بين أثاث مكتبي ومنزلي وملابس ومنسوجات صنعت يدوياً، بينها منتجات خشب الزيتون، والنجارة، والتطريز، ونسيج البسط والسجاد، وغيرها من الأعمال الحرفية والتقنية، علاوة على عروض إنشادية وفقرات ترفيهية هادفة، وأكد القائمون على المعرض شكرهم لجهود الإدارة العامة للرعاية والتأهيل، وصندوق الأمم المتحدة للسكان  (UNFPA) ولكل من ساهم، على كل ما قدموه من اجل إنجاح هذا المعرض، وطالبوا بالمزيد من الدعم المستمر للمراكز الاجتماعية حتى تتحقق آمال وتطلعات أبنائنا الطلبة والطالبات بمستقبل واعد يحمل لهم الخير والاستقرار.