الطلاق المبكر وعلاقته بالفيكس ..!!
تاريخ النشر : 2015-05-22 13:20


استوقفني أحد الأصدقاء منذ أيام قلائل ،على باب إحدى المحاكم ،فسألني عن سبب ترهل قضايا الطلاق المبكر للمتزوجين ،والتي كم تعج المحاكم بمثل تلك الظاهرة الخطيرة في مجتمعنا الفلسطيني خاصة في أيامنا ..قلت له بكل بساطة ياعزيزي .. الأسباب كثيرة ،و ليس بوسعي ذكرها ،أو حصرها الآن.. لكني سأضع يدي على موقع -Fixفيكس وأشير بأصبعي فوق خريطة الأزمة على نقطة التقاء خط الطول المتمثل في الزواج المبكر ،وخط العرض المتمثل في زواج العائلة كل عائلة الزوج التي تعقد قرانها بتوأمة غريبة واقتران ٍ عجيب لعقد قران الزوجة الصغيرة المغلوب على أمرها والتي تخلّص منها أهلها ، وفرطوا فيها بكل سهولة عندما طرق بابهم عريس الغفلة.. أي عريس ..بدعوى الخوف من غول العنوسة الذي بات يهدد الفتيات ، وإيمانا منهم بالمثل الشعبي الذي يقول .."ضل راجل ولا ضل حيطة "..وبدعوى أن الدنيا ما عاد بها أي أمان ٍ ولا طمأنينة ..مسكينة ..هي تلك الزوجة الصغيرة والتي غادرت بيت أهلها ،وهي في أمسّ الحاجة لحضن ودفء والدتها ووالدها ..ومسكينة لأنها تخيلت عندما وافقت على الزواج .. أن الزواج مجرد زفاف و صالة وحفلة وهدايا ومتنزهات وملابس جديدة ..وحرية طالما أنها في ضل ذاك الراجل ..!! ولكنها سرعان ما تكتشف على عجالة ،وفي صباحيتها ،أنها تزوجت رجلا على ورق ٍ وأن هنالك من يشاركة في القرار ،والتدخل بكل فضولية وتطفل .. هم أولئك الذين يقطنون معها في نفس البيت أي أهل الزوج بما فيهم إخوانه ، وأخواته و بالإضافة للمجاورين في ذات المكان من خالاته وعماته .. طالما أنها تسكن غرفة مشتركة ضمن غرف البيت الذي عَفَّى عليه الزمن..!! ضحك وقال.. يارب سلم ..كل ما قلته أفهمه ،واني مقتنع جدا بما تقول لكن عفوا .. ماذا تقصد بقولك موقع فيكس فانا اعرف أن الفيكس مرهم أو دهان مثل الفازلين وهو أصلا للبرد ،ولكن رائحته تشبه أبوفاس أو قريبة من رائحة النعناع فما شأنه بموضوعنا أستاذي ..قلت له الفرق بما أقصده عما تقصده كما بين عفا بالألف الطويلة ،وبين عفى التي استعملتها دلالة على التخلف في البنيان الذي صار قديما باليا .. رد عليّ بتلقائية شديدة بعد أن ضرب رأسه بيديه قائلا .. صحيح نسيتُ أنك خريج الكلية البحرية ..!