هيئة المرابطين تدعو لاتخاذ قرار فوري حول جنسية الفلسطينيين بالقدس
تاريخ النشر : 2013-12-06 17:24

أمد / القدس المحتلة: أكد نائب رئيس هيئة المرابطين بالقدس خالد الحسينى ضرورة أن تتخذ منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة قرارا فوريا بشأن جنسية المواطنين الفلسطينيين فى القدس، والعمل بأسرع ما يمكن للحصول على جنسية لهم.

وقال الحسينى اليوم الجمعة، إنه "فى ظل هذه الظروف التى تحيط بالمقدسيين من عدم حصولهم على الجنسية الفلسطينية وكذلك عدم حصولهم على الجنسية الإسرائيلية، فهم وفق القانون الإسرائيلى مقيمون وليسوا مواطنين، وأيضا عدم حصولهم على الجنسية الأردنية علما بأنهم يحملون وثائق سفر إسرائيلية وجوازات سفر أردنية مؤقتة".

وأضاف أن "الحل الوحيد لهذه المشكلة يكمن فى أن تطلب منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية من الأردن إصدار جنسية للمواطنين الفلسطينيين بالقدس إلى حين الوصول إلى حل نهائى يحسم مصيرهم، وبهذا ننتهى من حسم مصيرهم مع الأمة العربية ونقطع الطريق نهائيا أمام أن يكون مصيرهم التجنيس الإسرائيلى".

وأوضح الحسينى أن التجنيس الإسرائيلى يعنى عدم وجود حل لهؤلاء الفلسطينيين فى أية مرحلة، فإسرائيل ستكون عندها قد حسمت الأمر، ولن يبقى شىء أمام الفلسطينيين ليتفاوضوا عليه أمام الإسرائيليين حول مصير القدس ومواطنيها، وأشار إلى أنه يجب الوضع فى الاعتبار أن الأردن وافقت على منح الجنسية للمقدسيين وتنتظر من المنظمة إصدار توجيهات بالموافقة على ذلك، إلا أنه أكد أن هذا الأمر لا يعنى بأى شكل من الأشكال العودة إلى الارتباط الإدارى الأردنى، بل حسم مصير الفلسطينيين فى القدس مؤقتا مع الجانب الأردنى وإغلاق خيار تجنيسهم إسرائيليا إلى حين إيجاد حل دائم لمصيرهم مع مصير الشعب الفلسطينى الدائم.

وناشد الحسينى جميع الجهات الفلسطينية المختصة أخذ الموضوع على محمل الجد وبالسرعة الممكنة لأهميته وضرورته الملحة الآن بالنظر إلى خطورة تسارع وتيرة تجنيس الفلسطينيين بالقدس بالجنسية الإسرائيلية وقبل فوات الأوان.