تجمع اعلامي شبابي يطالب بمحاكمة الصحفيين الذين شاركوا بوداع القنصل الامريكي
تاريخ النشر : 2015-05-11 05:21

أمد/ غزة : عبّر التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني في الاتحاد الإسلامي للنقابات، عن إدانته وبالغ استيائه من مشاركة بعض الصحفيين في حفل وداع السفير الأمريكي في رام الله.

وقال التجمع الإعلامي في بيان له مساء أمس الأحد "إن هذا اللقاء يتنافى جملة وتفصيلا مع ثوابت شعبنا ومقاومته الباسلة التي لا ترى في الولايات المتحدة الأمريكية إلا شريكا دائما في كل الجرائم التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامي منذ عشرات السنين".

وأضاف: "إن غياب الجسم النقابي المهني والسليم للصحفيين الفلسطينيين المتمثل في (النقابة)، سوّل للبعض ارتكاب مثل تلك التصرفات المشبوهة التي ألحقت بالغ الأذى بالجسم الصحفي الفلسطيني الذي قدم ولا زال التضحيات الجسام في سبيل القضية والوطن".

وجدد التجمع في بيانه دعوته لسرعة العمل على إعادة بناء النقابة على أسس مهنية ونقابية سليمة.

وطالب البيان الجسم الصحفي الفلسطيني بضرورة اتخاذ موقف حازم تجاه الصحفيين المشاركين في اللقاء "التطبيعي"، داعيا لملاحقة ومحاسبة الصحفيين المشاركين في الاجتماع "المهزلة"، ورفع الغطاء النقابي والمهني عنهم، كونهم مسّوا شرف المهنة ودنّسوا قدسيتها ومكانتها. كما قال.

وأكد أن مشاركة أي صحفي أو إعلامي فلسطيني في أي من اللقاءات المشابهة أو غيرها من اللقاءات التطبيعية مع الصحفيين الإسرائيليين لا تمثل الكل الصحفي الفلسطيني الذي أثبت ولا زال التحامه التام مع أبناء شعبنا وقضيته العادلة.

وكان رجال أعمال وصحفيون ومحامون من غزة شاركوا في حفل أقيم داخل فندق غراند بارك بارم الله لوداع السفير الأمريكي واستقبال سفير آخر.