رئيس مجلس الأمن يؤكد مصاعب نقل المواد الكيماوية إلى خارج سوريا
تاريخ النشر : 2013-12-05 03:20

أمد / نيويورك / (أ ش أ) : أكد رئيس مجلس الأمن الدولى السفير جيرارد آرو مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، والذى تتولى بلاده رئاسة أعمال المجلس لشهر ديسمبر الجارى صعوبة تنفيذ المرحلة الثانية من قرار المجلس رقم 2018 والخاص بالتخلص من برنامج سوريا للأسلحة الكيماوية.

وقال رئيس مجلس الأمن فى تصريحات للصحفيين مساء اليوم، بتوقيت نيويورك، "إن المرحلة الأولى من تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2018 انتهت بنجاح، لكن مصاعب تنتظرنا على طريق تنفيذ المرحلة التالية فى هذا القرار".

وأضاف رئيس مجلس الأمن الدولى، عقب انتهاء جلسة المشاورات المغلقة التى عقدها أعضاء المجلس واستمعوا خلالها إلى إحاطة قدمتها المنسقة الخاصة للبعثة المشتركة المعنية بالقضاء على برنامج الأسلحة الكيميائية فى سوريا سيجريد كاج، قائلا "هناك نوعان من المصاعب تنتظرنا: يتعلق النوع الأول منها بنقل المواد الكيماوية السورية إلى ميناء اللاذقية، ويتعلق النوع الثانى بالجهة التى ستقصدها هذه المواد خارج الأراضى السورية وكيفية التخلص منها".

وأشار السفير جيرارد آرو إلى أن المنسقة الخاصة للبعثة المشتركة المعنية بالقضاء على برنامج الأسلحة الكيميائية فى سوريا سيجريد كاج أبلغت أعضاء المجلس فى جلسة المشاورات المغلقة، بأنها لا تضمن الطرق ووسائل الأمن الضرورية لنقل المواد الكيماوية إلى ميناء اللاذقية.

وتابع السفير الفرنسى قائلا، "نحن نتطلع إلى المرحلة التالية لتنفيذ القرار 2018 خلال الشهر المقبل، وقد أعربنا للسيدة سيجريد كاج عن دعم مجلس الأمن الأخلاقى والسياسى لأعضاء البعثة المشتركة الذين يعرضون حياتهم للأخطار داخل سوريا".