صحيفة لبنانية: اللينو يدفع ثمن خلاف دحلان والرئيس عباس.. و"عين الحلوة يحبس الانفاس"
تاريخ النشر : 2013-10-07 16:59

أمد/ بيروت: اشارت صحيفة "صدى البلد" اللبناني في تقرير لها اليوم كتبه محمد دهشة أن :"مخيم عين الحلوة  يحبس انفاسه ترقبا، بعد حديث متواتر عن اتخاذ اللجنة المركزية لحركة "فتح" التي عقدت اجتماعا في رام الله برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس "ابو مازن"، قرارا بالإجماع بتجريد العميد محمود عبد الحميد عيسى "اللينو" من رتبه العسكرية كافة وفصله من حركة فتح نهائيا".

وتضيف الصحيفة أن  " هذا القرار "الفتحاوي" جاء مفاجئا خلافا لما كان يتوقع، بعدما اعلن العميد اللينو" التزامه كافة قرارات القيادة خلال زيارة عضوي اللجنة المركزية لحركة "فتح" المشرف على الساحة الفلسطينية عزام الاحمد والمسؤول التنظيمي جمال  محيسن، ما يفتح الباب على تساؤلات كثيرة، ماذا ستحمل الايام المقبلة لحركة "فتح" في لبنان؟".

و"لاحظت مصادر فلسطينية، ان قرار فصل "اللينو" اتخذته اللجنة المركزية لحركة "فتح" في رام الله بعدما كان تأمل قيادة الساحة في لبنان التريث وتجميده كحد اقصى، خشية ان يكون لهذا القرار تداعيات على الحركة في لبنان والمخيمات الفلسطينية في وقت غير مناسب وهو ما توافق مع مساعي لبنانية سياسية - امنية للتريث بهكذا قرار، عبر عنه في لقاءات الاحمد ومحيسن مع كل من رئيس مجلس النواب نبيه بري والمدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم ومسؤولي مخابرات الجيش اللبناني".

وتقول الصحيفة، فيما لم "يتبلغ "اللينو" رسميا القرار بعد، اشارت الاوساط انه علم به من خلال اتصالاته وعلاقاته ما اثار غضبا كبيرا لديه بعدما ظن ان الخلاف قد انتهى باصداره بيان توضيحي صريح خلال اجتماع مع قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب الذي كلفه الاحمد بمتابعة الموضوع والالتزام بالاطر التنظيمية لحركة "فتح"، بينما اعتبرت مصادر فلسطينية ان اللينو" دفع ثمن الخلاف بين العقيد محمد دحلان المفصول من اللجنة المركزية للحركة والرئيس "ابو مازن" على اعتبار اي علاقة معه تشكل خطا احمرا ومن يتجاوزه يلقى المصير نفسه".