الخارجية الفلسطينية : نتابع الإدعاءات الإسرائيلية بخصوص شمل المواقع السياحية الفلسطينية المحتلة كونها إسرائيلية
تاريخ النشر : 2013-11-23 18:17

أمد/ رام الله / تتابع وزارة الخارجية عن كثب مع كل من منظمة السياحة العالمية، ومجلس السياحة الدولي، بشأن الإدعاءات الإسرائيلية الكاذبة، حيث أدرجت السفارة الإسرائيلية في الاسبوع السابق في مدينة روما مدينة بيت لحم وغيرها من المدن والمواقع الفلسطينية ضمن المدن والمواقع السياحية الإسرائيلية، وذلك من خلال نشر إعلان حول تنظيم ورشة عمل في العاصمة الإيطالية روما، بالتنسيق بين متخصصين إيطاليين وشركات سياحة إسرائيلية . وتطرق الإعلان إلى مستوى السياحة "المتطور" في إسرائيل "بفضل مجموعة واسعة من المواقع ذات الخصائص الفريدة، مثل الميناء القديم في يافا والناصرة والقدس وطبريا وبيت لحم وكفرناحوم ومسعدة، ثم البحر الميت وحصن هيرودس والكهوف القريبة من قمران

ويتابع وزير الخارجية الفلسطيني د. رياض المالكي عن كثب وقف هذه الادعاءات الإسرائيلية الكاذبة والمخالفة للقانون الدولي، كون أن مدينة بيت لحم مدينة فلسطينية، بالاضافة  أن حصن هيرودس الذي يقع في التعامرة القريبة من مدينة بيت لحم وكذلك قمران القريبة من البحر الميت هي أماكن احتلت عام 1967 . وأصدر المالكي تعليماته للجهات المختصة في وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارة السياحة  و سفراء دولة فلسطين لدى إيطاليا ,واسبانيا واليونسكو و الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات الدبلوماسية والقانونية اللازمة والسريعة لوقف هذه الادعاءات الكاذبة ومنع تكرارها بموجب القانون الدولي.

وقد استدعت وزارة الخارجية في وقت سابق القنصل العام الإيطالي، ونقلت له رسالة واضحة بأهمية وخطورة هذا الموضوع، الذي يتنافى مع مواقف الحكومة الايطالية والاتحاد الأوروبي والقانون الدولي، كون أن المناطق المذكورة في الإعلان هي أراضي فلسطينية محتلة. كما تم التواصل مع مندوب دولة فلسطين الدائم في الأمم المتحدة لتقديم شكوى رسمية بهذا الشأن وإتخاذ الإجراءات اللازمة  عبر القنوات الدبلوماسية المتعارف عليها، المنسجمة مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.