شهوان: الاحتلال يبتكر حِيَل جديدة للإسقاط
تاريخ النشر : 2013-11-20 23:37

أمد / غزة : صرح المتحدث الرسمي باسم داخلية حماس بغزة إسلام شهوان أن أجهزة استخبارات الاحتلال لازالت تحاول بشتى الوسائل الالكترونية الحديثة العبث بالنسيج الاجتماعي لأبناء الشعب الفلسطيني خصوصاً بعد ازدياد حالة الوعي الإرشادي الأمني لدى الشباب والفتيان.

وأكد شهوان خلال ندوة تثقيفية أمنية نظمتها كلية مجتمع غزة للطلبة حملت عنوان "كيف تحمي نفسك من الإسقاط والاختراق" أن التوعية والإرشاد هو دور وطني واجب للتعاطي مع الأساليب المخادعة التي تنتهجها أجهزة مخابرات الاحتلال للإسقاط والابتزاز والتخابر.

وحضر الندوة التي عقدت في مبنى مؤتمرات كلية مجتمع غزة الدكتور محمد شعت نائب عميد كلية مجتمع غزة ولفيف من الهيئة التدريسية والإدارية بالكلية وجميع طلبة الكلية حيث تم استضافة الناطق باسم الداخلية د. إسلام شهوان للحديث عن مخاطر الإسقاط والابتزاز ومحاذيرهما .

وجدد شهوان تأكيد ما جاء على لسان مسئول داخلية حماس فتحي حماد بأنه تم فتح باب توبة العملاء من جديد لافتاً أن ذلك يأتي حفاظاً على المجتمع وتماسك بنيانه ، وكذلك للحد من هذه الظاهرة المقيتة والتي تتلاشى فعلياً .

وبيّن شهوان أن أجهزة وإدارات داخلية حماس في تَقَدُّم مهني وأمني دائم ومستمر ومواكب للحداثة الالكترونية التي يعيشها العالم أجمع ، إضافةً للحصار المفروض على قطاع غزة.

وأشار إلى أنه رغم قلة الإمكانيات إلا أن داخلية حماس سجلت نجاحا أمنياً في آتون صراع الأدمغة والحرب الالكترونية مع أجهزة العدو سنعلن عنه في الوقت المناسب قريباً .

وقال شهوان : " اكتشفنا حيل وخدع الكترونية قامت بها أجهزة استخبارات الاحتلال تستهدف شباب وفتيات مجتمعنا" مضيفاً: " وذلك عبر بثهم مواقع الكترونية باللغة العربية تساهم في حلول المشكلات من جميع أنواعها وتعرض المساعدة".

وتابع: "وما أن يتم الضغط على أيقونة المساعدة داخل هذه المواقع فإن الحاسب أو الهاتف المحمول الذي يتم التصفح به ، يصبح هذا الجهاز مخترقاً مائة بالمائة وتم سحب كل المعلومات المخزنة به ومن ثم تبدأ عمليات الابتزاز والمساومة والإسقاط " .

شدد على ضرورة عدم التعامل أو التفاعل مع أي من رسائل sms الواردة من أرقام مجهولة وحذفها على الفور ، التي تحوي عبارات مشوّقة للاتصال بأرقام مشبوهة موضحاً بأن هذه العبارات تشد قارئها للفضول ثم الاتصال بالرقم المشبوه ثم الإسقاط ختاماً .

وأوعز شهوان للحضور خلال الندوة بمجموعة من الإرشادات الأمنية والتوعوية أهمها أن يتجه كل شخص فوراً إلى الأجهزة الأمنية المختصة في وزارة الداخلية حال تعرضه لأي محاولة من حِيَل الاختراق أو الإسقاط .

وفي نهاية اللقاء تم فتح باب التساؤلات والاستفسارات للطلبة واختتام الندوة بالإجابة عن جميعها ، حيث بدا الرضا واضحاً على الطلبة بعد ساعة ونصف من الثراء الأمني الفكري و الوعي المتكامل .