مستشار "الأمن القومي الاسرائيلي" السابق يشن هجوماً لاذعاً على نتنياهو
تاريخ النشر : 2013-10-06 21:55

امد/ تل أبيب: وجه مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق "عوزي أراد" يوم أمس السبت هجوماً لاذعاً وبشدة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وذلك في أعقاب خطاب الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي قال فيه "إن إسرائيل ستعمل أمام إيران ضد تهديدها النووي حتى ولو بقيت لوحدها".
وفي كلمة له أمام المؤتمر العام تحت عنوان "نظرية الأمن لدولة إسرائيل" في الفترة الحالية مقارنة بالفترة التي شهدتها حرب أكتوبر عام 1973م، قال "أراد" "إننا في كل مرة نتسبب في عداء كبير، ونحن نمتنع عن هذا، الأمر الذي سيكون عبئاً كبيراً على سياسة إسرائيل أمام المجتمع الدولي".
وأعرب المسئول الإسرائيلي السابق عن استغرابه حو إمكانية أن تبقى "إسرائيل" لوحدها ضد إيران، نتيجة للتقارب الأمريكي الإيراني، مطالباً نتنياهو بالتريث قليلاً لنرى ماذا ستفضي تلك المفاوضات، وأن يبتعد ولو قليلاً عن التهديدات هذه الفترة.
وأضاف "نتنياهو يريد ألا يكون لإسرائيل حلفاً، وهذا يشير إلى عدم قدرتنا على تشكيل أي حلف في المستقبل القريب، إن ما يقوم به نتنياهو أمر سيثقل علينا كثيراً"، متابعاً بقوله "من غير المجدي أن تضع نفسك أمام العدو لوحدك".
وحاول أراد مقارنة الوضع الحالي بتلك الفترة التي شهدت حرب أكتوبر أو ما تسمى حرب الغفران لدى الإسرائيليين قائلاً "إسرائيل حملت على نفسها شيء لم تفعله منذ عام 1973، حيث أنها لم تخرج إلى ضربة مسبقة كما فعلت عام 1967، وهذا الشيء أدى إلى نجاح"، لافتاً إلى أن هذا يعتبر تحولاً في المسار الإسرائيلي ما قد يؤدي إلى حمل أمني ثقيل يزداد يوماً بعد يوم.
الجدير بالذكر أن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي السابق "عوزي أراد" قد اضطر للاستقالة من منصبه نتيجة اتهامه بتسريب معلومات حساسة من ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية، في حين لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يهاجم بها نتنياهو.
ترجمة عكا