بوتين" يجرى اتصالا هاتفيا بـالرئيس المصري ويؤكد دعم مصر وإدارتها الانتقالية التي تمثل إرادة الشعب.
تاريخ النشر : 2013-11-16 17:03

بوتين وعدلى منصور

أمد/  القاهرة: تلقي الرئيس المصري عدلي منصور، اتصالاً تليفونياً صباح اليوم من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبر خلاله الرئيس الروسي عن دعمه ودعم بلاده الكامل لمصر ولإدارتها الانتقالية التي تمثل إرادة الشعب المصري في أعقاب ثورة 30 يونيو المجيدة.
وأوضح بوتين للرئيس المصرى أنه تلقي تقريراً من سيرجي لافروف، وسيرجي شويجو وزيرا خارجية ودفاع روسيا الاتحادية، حول نتائج زيارتهما الأخيرة الي مصر، مشددا على اهتمام بلاده بتطوير العلاقات الثنائية المصرية الروسية في شتي المجالات، بما في ذلك البنية التحتية والاقتصاد والاستثمار والتجارة والتصنيع والتعاون الأمني والعسكري.
كما أعرب الرئيس الروسي عن أمله في أن تستعيد العلاقات المصرية الروسية زخمها وتميزها، في إطار من الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية، معرباً عن تطلعه لاستمرار التواصل المباشر مع الرئيس عدلي منصور.
من جانبه، أوضح الرئيس منصور خلال الاتصال مع نظيره الروسي أن مصر "المستقلة القرار" ما بعد 30 يونيو، حريصة علي الانفتاح في علاقاتها الخارجية، و أن تكون لديها علاقات ثنائية قوية مع كافة الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي، مشددا على أن حرص مصر علي الانفتاح في علاقاتها الخارجية – بما في ذلك مع روسيا الاتحادية – لن يكون علي حساب علاقات مصر مع أي أطراف أخري.

وجه "منصور" الدعوة لـ"بوتين" لزيارة مصر، مؤكداً أن مصر تبادل روسيا الحرص والرغبة في تنمية العلاقات الثنائية في شتي المجالات، وأن تستعيد تلك العلاقات تميزها وخصوصيتها، بما يليق بمكانة البلدين وثقلهما الإقليمي والدولي ويتناسب مع التحديات المستقبلية وتطلعات الشعبين، مشيداً بالمواقف التاريخية الروسية المختلفة المساندة والداعمة لمصر وإرادة شعبها في لحظات فارقة من التاريخ المصري المعاصر، والإرث الإيجابي الذي تركه الاتحاد السوفيتي السابق لروسيا الاتحادية في نفوس المصريين.