فابيوس: اعتراف فرنسا بالدولة الفلسطينية أمر بديهي والسؤال هو متى وكيف؟
تاريخ النشر : 2014-11-08 23:29

أمد/ باريس : أعتبر وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، اليوم السبت، انه سيكون على فرنسا "الاضطلاع بمسؤولياتها" اذا فشلت المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين في التوصل الى حل.

وردا على سؤال لوكالة (فرانس برس) حول تصاعد الضغوط في فرنسا لحث الحكومة على الاعتراف بالدولة الفلسطينية، قال فابيوس "ان فرنسا متمسكة بعمق بحل الدولتين"، مضيفا ان ذلك سيحدث "في وقت ما، وهذا أمر بديهي، اعتراف بالدولة الفلسطينية من قبل فرنسا".

وتابع فابيوس "السؤال هو متى وكيف؟ لانه لا بد ان يكون هذا الاعتراف مفيدا للجهود المبذولة من اجل الخروج من المأزق والمساهمة في تسوية نهائية للنزاع".

وقال الوزير الفرنسي ايضا "لا بد من دولة فلسطينية، وهذا هو الهدف، وهذا الموقف تتقاسمه كل دول الاتحاد الاوروبي"، مضيفا ان "العالم لن يتحمل حربا رابعة" في اشارة الى الحروب في قطاع غزة.

وحاليا تعترف ثمان من دول الاتحاد الاوروبي بدولة فلسطين اخرها السويد. كما وافق مجلس العموم البريطاني اخيرا على نص حول الاعتراف بدولة فلسطين.

واعدت رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية اليزابيت غيغو مشروع قرار يدعو الحكومة الى الاعتراف بدولة فلسطين، ومن المتوقع ان يعرض على النواب للتصويت عليه خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

كما من المقرر ان يعرض في الحادي عشر من كانون الاول (ديسمبر) القادم مشروع قرار على مجلس الشيوخ بناء على مبادرة من كتلة الشيوعيين، يطلب من الحكومة الفرنسية الاعتراف بدولة فلسطين.