عندما يتطاول القزم(الزهار).
تاريخ النشر : 2013-11-14 11:01

يبدو أن التطاول على الزعيــم الرمز أبو عمار سيستمر ..فكل من يبحث عن الشهره والظهور وكل من يرغب بأن يجعل من حماقاته محورا" للحديث عنه يستطيع ان يتطاول على قـــامة الشهيد القائد الرمز أبو عمـــار حيث سيصل للشهره ويضمن الظهور عبر قناة الجزيرة .

البحث عن الشهرة ...تصفية الحسابات السياسية ..معاداة المشروع الوطني الفلسطيني ...تصفية الحسابات الشخصية ..الجهـــل ...التفاهه ..الحقد الاعمى على باعث الوطنية الفلسطينية ومفجر الثورة الفلسطينية ..وبعض الحمقى من الباحثين عن الكرسي ...كل ما سبق قد تكون أسباب للتهجم على ياسر عرفات .

أنا لا اتحدث عن انتقـــاد عرفات فالانتقـــاد وارد وبل أعتقد بانه واجب ..أنا اتحدث عن التهجم على عرفات ومحاولة المساس بحضوره الطاغي في الضمير الفلسطيني بالرغم من مرور سنوات على غياب جسده عنـــا .

قبل فترة خرج علينا شخص (تافه)(مشوه)(حاقد) (مٌعادي) يقيم في لندن وهذا الشخص البائس تهجم على رمز الشعب الفلسطيني بحثا" عن شهره عثر عليها ولكن في قاع من السقوط الأخلاقي والوطني ولاحقا" لذلك حاول البعض تكرار ما حدث وبطريقة أقل حده بحثا" عن شهره او تصفية لحسابات .

كل ذلك لم ولن ولن يمس بمقام القائد الرمز لدى الشعب الفلسطيني وأحرار العالم ..فالأخ أبو عمار رحمـــه الله ..إنسان .. بما تحمل من معاني الإجتهاد وبالتالي إحتمالية الخطأ... نعم أبو عمار إنسان ومن الطبيعي ان يكون في حياته ومساره أخطاء ولكنه وبكل الأحوال حصل على إحترام من عمل معه مؤيدا" ومعارضا" ومخالفا" بل وحصل على إحترام أعدائه ممن عرفوه بساحات القتال أو بجولات التفاوض من اجل الوصول الى سلام الشجعـــان.

أقبل الإنتقاد وأراه ضروريا" واعتقد بان هناك ضرورة للقيام بجهد وطني لتقييم مرحلة الثورة وتجربة أوسلو وإقامة السلطة الوطنية الفلسطينية ...وعندما نتطرق الى ذلك حتما" سنجد أنفسنا نتطرق الى أبو عمار الحاضر بكل تفاصيل التفاصيل في المشهد الفلسطيني ..هذا ليس تقليلا" مما بذله الاخرين من أخوة أبو عمار في القيادة ..فكيف نقلل من شأن قامات وطنية وعربية ونحن نتحدث عن جورج حبش ونايف حواتمة وأبو العباس وأبو جهاد وأبو اياد وابو الوليد واحمد ياسين وفتحي الشقاقي وغيرهم من قيادات خالده خطت أسمها بأحرف من ذهب لتبقى خالده بالتاريخ الفلسطيني والعربي.

ومع كل التقدير لكل القيادات إلا ان أبو عمار كان صانع الحدث والحاضر الوحيد بتفاصيل المشهد الفلسطيني بأدق تفاصيله .

يجب أن نقبل الإنتقاد لنتطور ولنحاول أن نعوض غيــاب القائد الرمز من خلال عمل مؤسسي حقيقي يجعل القيادة والشعب قادر على تعويض الغياب ..ولكن أن يتطاول (قزم) من قيادة حمـــاس وبشكل بائس على ياسر عرفات ..فهذا تطاول غير مقبول ويجب ان نقف عنده.

فلقد تطاول(القزم) المسمى الزهار على الاخ الرئيس الشهيد بطريقة غير مقبولة وفي ذكرى استشهاده فلم يكتفي هذا (القزم) بمنع الاحتفال الشعبي الوطني في غزة لتخليد ذكرى الراحل بل أستغل المناسبة ليعبر عن (حقده) و(حبه للكرسي) و(رغبته بالظهور) فقام بالتهجم على الزعيم الخالد ..ونقول لهذا الـــ(قزم) حقدك مردود عليك وتطلعك للسيادة وللكرسي لن ولن يتم لأننا نعرفك ولان زملاؤك في حمـــاس نفسها يعرفوك ويعرفوا حقدك وجهلك ونقول لهذا (القزم) البائس أما رغبتك في الظهور وحبك للشهره فهي رغبه طفولية صبياينة وكل شعب فلسطين رأى انطوائك وتراجعك للصفوف الخلفية عندما حضر (مشعل ) الى غزة فموقعك فقط في الصفوف الخلفية ولكل التنظيمات والفصائل وموقعك فقط مع أمثال (الحاقد )البائس في لندن .

كلماتك أيها (القزم) لن تطال من سيد المقاومة ورجل الحرب والسلام ..كلماتك أيها (القزم) لن تطال من القائد الرمز ...كلماتك أيها (القزم) ستزيد من حبنا للأخ أبو عمار ..فكلماتك لا تعبر إلا عن ما فيك من حقد وجهل وتسلط ورغبة ...وكلماتك ليست إلا تعبير عن السقوط المدوي الجديد لحمـــاس في عوالم الانتفاع بالمال والخروج عن الوطنية الفلسطينية الجامعه .

إنني أدعو حماس وأدعو الاخ أبو الوليد رئيس المكتب السياسي لحمـــاس لإيقاف هذا (القزم) المعتوه المسمى بالزهــــار ..وهناك ضرورة لازاحة هذه الأشكال حتى عن حمـــاس لإنها تمثل عبئا" على الوطنية الفلسطينية وعلى حمـــاس نفسهـــا .

وبهذه المناسبة أقول لهذا (القزم) ..أنظر من حولك أيها القزم ..أنظر بالقرب منك ايهـــا التابع الأذل لإيران وستجد أعمال الخير للإمارات العربية المتحده في كل مكان من حولك ولا داعي لأن تكون تبعيتك للإخوان المسلمين ولإيران بهذا الشكـــل الصبياني على حساب شعبنا وقضيتنا وعلاقاتنا التاريخية وعروبتنا فما يجمعنا بالعرب أكبر من ان يسيئ له (قزم) من أمثالك .

إن إحياء ذكرى الشهيد القائد أبو عمار في فلسطين والعالم هي الرد الطبيعي على التهجمات البائسه للبعض ، فما يمثله فينـــا هذا القائد من قيم سيبقى خالدا" فينـــا فنحن نتحدث عن أبو عمار باعث الوطنية الفلسطينية ..قائدنا ورمزنا و نؤكد على ضرورة العمل بكل الطرق للكشف عن قتلة الرئيس الشهيد أبو عمار ومن يقف خلفهم .

تطاول (القزم) فأصبح أكثر قربا" الى قـــاعٍ مظلم ..من الشهوة والحقد والاساءة .