قراءة في بيان وزارة الخارجية الامريكية حول مقتل "استشهاد شيرين أبو عاقلة"
تاريخ النشر : 2022-07-05 11:54

وأخيرا التفّت الادارة الامريكية بكل ما أوتيت من خبث وسلطة على السلطة الوطنية الفلسطينيّة. سلّمتها الرصاصة القاتلة كي تفحصها، لكنّها ، كما هو معهود ومعروف ومتوقّع مرّرتها لاسرائيل كي تفحصها تحت اشراف ومراقبة أمريكيّة: "ذئبٌ يُراقب ذئبا، وثعلبٌ يتعاون مع ثعلبٍ، من أجل "تبرير نحر" الضحيّة وأكلها "ورمي عظامها".

هل أمريكا مؤتمنة على الرصاصة الشهيرة؟؟ وهل تختلف أمريكا كثيرا عن اسرائيل؟؟ وهل أمريكا كانت يوما وسيطا نزيها بين الفلسطينيين والاسرائيليين، منذ عهد سيء السمعة والصيت والاداء دينيس روس أيّام تونس، ومرورا بالطاووس الاشقر ترامب، الذي أعطى اسرائيل "الجمل بما حمل" في صفقة القرن وتوابعها، ووصولا إلى ادارة الرئيس بايدن وادائها المُرتجف حيال القضيّة الفلسطينية.

اسرائيل حصلت عبر أمريكا على ما ارادت وفحصت الرصاصة، وافاد خبراؤها الخبراء في المجال وفي المداهنة والرياء والتدليس والتزوير وطمس الحقائق بأن الرصاصة "يا حرام!!!" قد تعرّضت لتلفٍ شديدٍ ولا يمكن تحديد نوع السلاح الذي اطلقت منه.. هل هو اسرائيلي أم لا؟؟؟!!!! "لُعبة استغمّاية سيئة التأليف والانتاج والاخراج"!!! ولسان الحال يقول: "عنزة ولو طارت!!!".

بعد أن كانت "نطنطت" اسرائيل في رواياتها التضليليّة الضلاليّة الظلامية المُداهنة خلال كلّ هذه المدّة يبدو أنها لم تُقنع أحدا في هذا العالم، حتى انها لم تُقنع أوساطا داخل اسرائيل، ولم تُقنع ابدا المُنظمات الحقوقية والانسانية عالية المهنيّة مثل منظمة "بيتسيلم".

وبعد كلّ هذا الاخذ والردّ واللف والدوران و"روح ولا تجي وتعال ولا تروح"، جاء دور المايسترو الكبير ليُخلّص اسرائيل من "هذه الورطة"، عبر "تحقيق دقيق ومفصّل ومُعمّق وباليستي، قامت به "الاذرع الامريكية المُختصّة" وخلصت إلى نتائج أجملتها وزيّنتها وزارة الخارجية الامريكية "سيكريتيري أوف ستيت) في بيان "مُفحمٍ" قالت فيه، "لا فُضّ فوها" ما يلي: "ان التحقيقات قد أظهرت أنّ الرصاصة "يبدو" انها انطلقت من مواقع الجيش الاسرائيلي، ولكن وحسب تحقيقات الجيش الاسرائيلي، فليس هناك أي دافع يدعو للاعتقاد بأن "عملية الاستهداف، القتل كانت مُتعمّدة"، وانما جاءت في ظروف مأساويّة، نتيجة العملية العسكرية التي كان يقودها الجيش الاسرائيلي ضد مقاتلي الجهاد الاسلامي والتي جاءت على اثر مجموعة من العمليّات الارهابية التي استهدفت اسرائيل. وأنّ "من دواعي سرور الخارجية الامريكية أن تدعو وتشجّع استمرر التعاون بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية في هذا الحادث، وستستمر أمريكا بدورها بالتحقيق والكشف عن ملابسات مقتل الصحفية الامريكية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة!!!!

لقد برّأت وزارة الخارجية الامريكية "بجرّة قلم" في بيانها، الذئب الاسرائيلي من دم الضحية الصحفية شيرين أبو عاقلة بالقول بأن "مقتلها" ما هي إلا "نتيجة جانبية" للأعمال الحربية الدائرة هناك. وانّه حدث مأساوي وتُعيد وتؤكّد تقديم تعازيها لعائلة شيرين أبو عاقلة.

لا حول ولا قوّة إلا بالله العلي العظيم.

وكما قال شاعرنا الكبير محمود درويش في رائعته مديح الظلّ العالي: " أمريكا هي الطاعون والطاعون أمريكا ...".

فهل تغيّرت أمريكا أم هل ستتغيّر أمريكا؟؟؟!!!!

كاتب ودبلوماسي فلسطيني