حين رأيت معترك الرياح
تاريخ النشر : 2022-07-01 16:43

إني إذا انطلق الغمام إلى مرافئه
تكون يدي للطير مأوى
وانتظرت فصاحة الحجر المبين تهلّ
من وعَلٍ يحادث غابة
ولدمنة الأغصان يهدي بيرقا يخفيه
تحت أديمه
لم نلتقط قمر البداهة
لا نكايةَ عندنا في الغاب
بل كنا وعدنا الليل أن نحيي مواقيت النجوم
بلا نوايا
أن نجرّ بحيرة الأشجان نحو الاحتمال
يداك قبرتان مترعتان بالأحباب
كيف الآن تحتلط الجهات بمصطلاك
وتضرم الأسماء عمدا في سنابك خيلنا
سأصوغ مرتكسا إليه النوء يأوي
ثم أنوي مقتلا ليَباسِه إن جاء
في أجل مريب
ليس لي شغف الإقامة في المرايا
أرتقي عَلَنِي
وأقذف بالعصافير الجدارةَ
كنت أنزل من ثقوب الغيم
حين رأيت معتركَ الرياح
ونخلةً في الشط تمدح نورسا بمهارة
ومظلةً لم يحسم المصطاف في أَبعادها المثلى،
أكلتُ صباح هذا اليوم كُمَّثْرى
وقلتُ لومض برقٍ يستفزُّ:
أنا شبيهك ذلك المجنون في مَلَإ الأقاصي الفوضويةْ.
ــــــــــ
مسك الختام:
جذوة الشعر
لم تنطفئ في دفاتره،
أحرقت ذاته فأراد لعالمه
أن يرى
كيف يحترق