مركز فلسطين: تعذيب الأسرى يتم بمشاركة الجهات القضائية والأمنية والطبية للاحتلال
تاريخ النشر : 2022-06-26 16:46

رام الله: أكد مركز فلسطين لدراسات الاسرى أن الاحتلال يمارس التعذيب ضد الأسرى كسياسة ممنهجة ومدروسة وبتصريح من الجهاز القضائي الذي يعطى الضوء الأخضر للمحققين لاستخدام أساليب التعذيب المحرمة ضد الأسرى، وليس سلوكا فردياً.

وأوضح الباحث "رياض الأشقر" مدير المركز في تقرير بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب الذي يصادف السادس والعشرين من يونيو من كل عام ان هناك تكامل في الأدوار بين الجهات المختلفة القضائية والأمنية والطبية للاحتلال لتعذيب الأسرى، وأن الاحتلال يخفى ما يجري في غرف التحقيق من تعذيب وتنكيل بالأسرى وذلك بإعفاء الشرطة وعناصر "الشاباك" من توثيق التحقيقات الامنية التي تجريها سواء توثيقاً صوتياً او بالصورة.

وقال الأشقر بان سلطات الاحتلال تشرع التعذيب باسم القانون، حيث يسمح الاحتلال لمجرمي الشاباك بممارسة التعذيب ضد الأسرى، دون احترام لآدمية الإنسان ووفرت لهم غطاء من المحاكم الإسرائيلية، حتى لا تتم ملاحقتهم قضائياً في حال رفعت دعاوى ضدهم أمام تلك المحاكم، معتبرا ذلك دعوة صريحة للتمادي في استخدام أساليب التعذيب المحرمة دولياً ضد الأسرى الفلسطينيين في سجونه، حيث كان قد استشهد العشرات من الأسرى تحت التعذيب .

وكشف " الأشقر" أن عملية التعذيب والإرهاب تبدأ منذ اللحظة الاولى للاعتقال، حيث يتم الاعتقال بطريقة وحشية يتم خلالها تكبيل المعتقل بقيود بلاستيكية قوية، ووضع رباط على عينيه، وجره إلى الخارج ووضعه في السيارة العسكرية، وغالبًا ما يتم الاعتداء عليه بالضرب الوحشي بالهراوات وأعقاب البنادق والدوس عليه بالأقدام والشتم.