فصائل فلسطينية تنعى الشهيد "محمود أبو عيهور"
تاريخ النشر : 2022-06-09 14:56

رام الله: نعت فصائل فلسطينية، الشهيد محمود فايز أبو عيهور "27 عامًا" الذي ارتقى متأثراً بإصابته برصاص قوات الإحتلال خلال المواجهات التي اندلعت في حلحول شمال الخليل جنوب الضفة الغربية .
 
وقالت الجبهة العربية الفلسطينية في تصريح صحفي لها اليوم، ان مواصلة الاحتلال استهداف شبابنا العزل ومصادرة الاراضي  والجرائم المتواصلة للاحتلال لن ترهب شعبنا ولن تثنيه عن مواصلة نضاله حتى تحقيق كامل اهدافه الوطنية،  مؤكدة ان هذا الصمت العالمي ضد فاشية الاحتلال وعنصرية تعتبر وصمة عار على جبين الانسانية وحضارة حقوق الانسان التي يتغنى بها دون ان يتخذ اي موقف رادع تجاه الاحتلال الذي يواصل ارتكاب جرائمه على مدى العقود الماضية.
 
وتوجهت الجبهة بخالص العزاء لذوي الشهيد ولأصدقائه ومحبيه ولأهلنا في حلحول وعموم شعبنا الفلسطيني، مؤكدة ان دماء الشهيد ابو عيهور ودماء شهداء شعبنا لن تزيدنا الا اصرارا على انهاء الاحتلال وكنسه، وأن شعبنا الفلسطيني بكل مكوناته لن يقف مكتوف الايدي وسيدافع عن نفسه بكافة السبل المتاحة والمشــــروعة.

وقالت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين، أن استشهاد الشاب محمود فايز أبو عيهور، على يد قوات الإرهاب الصهيوني في بلدة حلحول شمال الخليل ، دليل على العقلية الإجرامية والدموية لجنود الاحتلال، في ظل صمت مريب على الجرائم الصهيونية، فلن تضيع دماؤه هدراً ولن نظل مكتوفي الأيدي ونحن نرى شعبنا يقتل صباح مساء.

إن جريمة الاحتلال الجديدة تضاف للسجل الإجرامي الطويل لجيش الإرهاب الصهيوني، وهو أمر بلا شك لا يمكن السكوت عنه، ويستدعي تحركاً عاجلاً من كافة الجهات لملاحقة الاحتلال ومحاسبته على جرائمه.

 أن استمرار الجرائم الصهيونية بحق شعبنا، ليزيد من فاتورة إرهاب الاحتلال، ويحتم الرد الفوري والسريع على جريمته البشعة.

أدانت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني جريمة اعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي، الشاب محمود فايز أبو عيهور (27 عاما)، في بلدة حلحول، شمال الخليل، معتبرة أن قوات الاحتلال تنفذ القرارات الصادرة عن حكومة الاستيطان وارهاب الدولة المنظم باستهداف المدنيين الابرياء وبجرائم بشعة.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة حكم طالب خلال اجتماع ساحة شمال الضفة الغربية بحضور اعضاء الساحة، يوم الخميس بمكتب الجبهة بمحافظة نابلس، من حق شعبنا للدفاع عن نفسه في مواجهة ارهاب الدولة المنظم ومسلسل الجرائم والاعدامات الميدانية المترافق مع الصمت الدولي المخجل على تلك وكان آخرها ما جرى صبيحة هذا اليوم في الخليل من إعدام للشاب أبو عيهور بدم بارد.

ودعا طالب الفصائل والقوى الفلسطينية والنقابات والاتحادات إلى تصعيد النضال الشعبي ضد الاحتلال وعدوانه وجرائمه كحق طبيعي كفله ميثاق الأمم المتحدة وقرارات جمعيتها العامة، وما ورد في اتفاقية مؤتمر لاهاي 1899 و1907، وغيرها من المواثيق والشرائع، في إطار حق الدفاع المشروع عن النفس وشرعية كفاح الشعوب في سبيل الاستقلال والتحرر وتقرير المصير.

وطالب المجتمع الدولي، وشعوب العالم الحر ومؤسسات حقوق الإنسان باحترام مواثيقها ومبادئها، وإعلاء صوتها والخروج عن صمتها الذي يشجع الاحتلال على جرائمه، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا ومحاكمة مجرمي الحرب من قادة الاحتلال.

مشيرا أن التصعيد المتواصل على الارض من قبل الاحتلال دليل واضح على أن الائتلاف الحاكم في دولة الاحتلال ينفذ مخططات غلاة المستوطنين.