الخارجية الفلسطينية: نكسة شعبنا متواصلة بسبب غياب الإرادة الدولية والأمريكية لإنهاء الاحتلال
تاريخ النشر : 2022-06-04 18:55

رام الله: قالت الخارجية الفلسطينية، أن الحكومة الاسرائيلية برئاسة نفتالي بينيت، تواصل  إعادة انتاج النكبة والنكسة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة، وتشرف على تجديد الظلم التاريخي الذي حل الشعب الفلسطيني وضاعف من معاناته.

وأضافت الخارجية، في بيان يوم السبت، أن الإحتلال ومنظومته الإستعمارية التوسعية أنتجت منظومة فصل عنصري أبارتهايد اسرائيلي في فلسطين المحتلة في نكسة متواصلة، ونتيجةً لغياب  الارادة الدولية في إجبار إسرائيل على إنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين.

وأدانت الخارجية، بأشد العبارات اعتداءات ميليشيات المستوطنين وعناصرها الإرهابية المسلحة ضد المواطنين الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومنازلهم ومقدساتهم والأماكن التاريخية والأثرية والدينية التي تقع في قلب بلداتهم وقراهم ومدنهم.

كما أدانت الخارجية، التصعيد الحاصل من اعتداءات المستوطنين وقوات الاحتلال على المواطنين في مسافر يطا بهدف تهجيرهم القسري وطردهم من منازلهم بالتدريج، واقدام المستوطنين على تجريف أراضي بين جالوت وقصرة جنوب نابلس، واعتداءاتهم المتواصلة على بلدة قريوت وعينها.

وحملت الخارجية، الحكومة الاسرائيلية برئاسة المتطرف نفتالي بينيت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا التصعيد الدموي ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة.

 وطالبت الخارحية، بموقف دولي وأمريكي حازم لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ولحماية السلام القائم على حل الدولتين، واتخاذ ما يلزم من الاجراءات والخطوات الكفيلة بوقف سياسة الكيل بمكيالين

كما طالبت، بمساءلة ومحاسبة ومعاقبة دولة الإحتلال على انتهاكاتها وجرائمها وخروقاتها الصارخة للقانون الدولي، بما يضمن ردعها واجبارها على الانخراط الفوري لعملية سلام ومفاوضات حقيقية لانهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية.