الحملات الالكترونية لتيار الاصلاح مبادرات وطنية ذات أهمية
تاريخ النشر : 2022-01-28 20:05

يعكف تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح على الدوام امتلاك زمام المبادرة نحو الأمام ، المبادرة الوطنية ذات الرؤى المختلفة التي تتعلق بالشأن العام، والمصلحة الوطنية الفلسطينية العامة ، ذات القواسم المشتركة التي يجتمع عليها كافة أبناء شعبنا العظيم ، وذلك من منطلق محاكاة الواقع الفلسطيني بشكل فاعل ومستمر ، وطرح تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح لكافة المعضلات والمتعلقات والأولويات التي تتعلق في الشأن السياسي والانساني ، في رحاب فكرة سياسية عامة جامعة ، تجعل من تيار الاصلاح محط أنظار واهتمام كافة أبناء شعبنا وفصائله وشخصياته ، نظراً لأن كافة طروحات تيار الاصلاح عبر مبادراته تلاقي صداً وتفاعلاً من قبل الرأي العام الفلسطيني ، وخصوصاً فئة الشباب ورواد الفضاء الأزرق ومواقع التواصل الاجتماعي.

الحملات الإلكترونية التي أطلقها تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح مؤخراً ، والتي تأتي ضمن سلسلة حملات الكترونية مستمرة ، قد لا قت استحسان وتأييد ورضا الكثيرين من رواد ومتابعين مواقع التواصل الاجتماعي ، ولاقت احترام العديد من الفصائل والمؤسسات والشخصيات ، نظراً لأن الحملات الالكترونية التي قام بها تيار الاصلاح حملات وطنية تحاكي الرأي العام ومتطلباته وتطلعاته وأهم ما يدور على ساحة العمل الفلسطيني سواءً سياسية أو انسانية.

 الحملات الثلاث الاعلامية الالكترونية التي دشنها  تيار الاصلاح مؤخراً ، والتي كانت حملة منها مناصرة وحشد وتأييد لقضية الأسير البطل " ناصر أبو حميد" والمطالبة بالإفراج الفوري والسريع عنه ، نظراً لخطورة وضعه الصحي ، لتقديم العلاج المناسب له ، والحملة الالكترونية المتعلقة برفض الاساءة لشخص الشهيد الخالد الرمز ياسر عرفات ، وضد معرض الرسومات الكاريكاتيرية في رام الله ، الذي احتضن العديد من رسومات هزلية سخيفة تتنافي مع شخص وشخصية وهامة وقامة "أبو عمار" ، وكذلك الحملة الالكترونية الأخيرة ، والتي جاءت تحاكي موضوع الانتخابات الفلسطينية وتعطيلها من صانع القرار ، وضرورة عقدها واجرائها بكافة مشتقاتها وتفاصيلها ، نظراً لمرور 16 عاماً على آخر انتخابات تشريعية ، وذلك من أجل الانعتاق من نفق الانقسام المظلم ، والتمكن من استعادة الوحدة الوطنية برؤية وطنية ديمقراطية تجعل شعبنا على أمل مع حياة كريمة سياسية وانسانية مستقرة ، تأخذ بيده نحو المضي بخطى واثقة لغد أفضل ومستقبل أجمل عنوانه الحرية واقامة الدولة المستقلة.

قبل الختام : الحملات الالكترونية الاعلامية الثلاث التي قام بها ودشنها تيار الاصلاح عبر وسائل الاعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي، تعتبر مبادرة وطنية ذات رؤية سياسية وانسانية يجتمع عليها الكل الفلسطيني، والتي كانت محط أنظار الكثيرين ، والتي في المقابل أيضاً يجب أن تكون محل اهتمام الفصائل والأحزاب والفعاليات والمؤسسات والشخصيات والمسؤولين.

في الختام :  بوركت جهود تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح ، ودام العطاء الوطني ذات الرؤية السياسية الهادفة والرؤية الانسانية الملتحمة دوماً مع تطلعات ومتطلبات شعبنا ، والتي يعمل تيار الاصلاح على انجازها وتوفيرها ، من خلال ادراكه التام أن الانسان الفلسطيني رأس مالنا الوطني.