المعتقلون التابعون لحركة حماس في السعودية.. وماذا بعد؟ 
تاريخ النشر : 2021-12-29 15:31

قررت محكمة الاستئناف السعودية تخفيض حكم ممثل حركة حماس بالسعودية د.محمد الخضري من 15 سنة لـ6 سنوات، منهن 3 مع وقف التنفيذ.

وقال عبد الماجد الخضري شقيق المعتقل أن مدة حكم شقيقه محمد سنتهي في فبراير المقبل، وهو نفس وقت انتهاء حكم نجله الدكتور هاني الذي حكم بالسجن لست سنوات.

وأشار الخضري، إلى أن السلطات السعودية قررت إبعاد الدكتور هاني عن المملكة، متوقعاُ مغادرة شقيقه للملكة بعد انتهاء مدة محكوميته. ونظرت محكمة الاستئناف السعودية، في أحكام قضائية صدرت عن محاكم سابقة ضد 60 معتقلًا فلسطينيًا وأردنيًا بعضهم من أصول فلسطينية.

من جهته وفي حديث له مع قناة "TRT" التركية قال خالد مشعل رئيس حركة حماس في الخارج أنه يحاول فتح افق للحوار مع دول الخليج من أجل إطلاق سراح نشطاء حماس المعتقلين في السعودية، غير أنه لم يصل إلى أي نتيجة. 

الصحف السعودية ومنها صحف الوطن أو الرياض أشارت إلى صعوبة هذه المهمة لمشغل بسبب ما يمكن وصفه بأفعالهم الأمنية الخطيرة التي أدت إلى اعتقالهم، وهو ما أدى إلى استمرار هذه الأزمة. 

وأشار مشعل استمرار المساعي للإفراج عن معتقلي الحركة في المملكة العربية السعودية. وقال نصا إنّ الحركة تسعى من خلال التقارب العربي العربي والعربي الإسلامي ليكون لمعتقلينا مخرج كريم".وطالب قيادة المملكة السعودية بأن تسارع في الإفراج عن المعتقلين السياسيين لأنهم "لم يضرّوا بالمملكة ولم يسيئوا لها، وكانوا يقيمون على أرض البلد السعودية، يخدمون البلد وأوفياء له، وكانوا يعملون لقضيتهم وفقاً للقانون وتحت سقف الدولة، بلا إساءة لأحد".

ودعا السلطات السعودية إلى طي ملف معتقلي الحركة سريعًا "وأن يجد هؤلاء الإخوة فرصتهم للحرية بعيداً عن السجن". وتتصاعد خطورة ودقة هذه القضية في ظل التطورات المتعلقة بها ، خاصة مع تصاعد هذه المأساة الإنسانية لهؤلاء المعتقلين . 
بداية وقبل أي شيء نتمنى من الله أن يفك كرب هؤلاء المعتقلين في اقرب وقت ، غير أن الحقيقة يجب الاعتراف بها ، وهي أن هناك الآلاف من الفلسطينيين في السعودية ، وهؤلاء جميعا يرتبكون وجدانيا وإنسانيا بالخليج بصورة عامة.

وتابع مشعل، ثانيا هالني وللأسف ما كتبته بعض الأقلام التي هاجمت السعودية على هذه الخطوة دون تقديم أي مبرر عن حقيقة الاتهامات التي وجهتها السعودية إليهم ن الأمر الذي يفرض على الجميع الحذر من تطورات هذه القضية . 

وأشار، إلى أنّ الإيمان تماما باستقلالية القضاء السعودي ، ووضع المصلحة الوطنية الفلسطينية والعربية دوما في مقدمة أي تحرك أو توجه فكري لاي قلم .