الفنان "حميدة": أحاول التخلص من صفة الغرور.. ولا أستطيع الزواج للمرة الثالثة..
تاريخ النشر : 2013-11-09 07:47

أكد الفنان الكبير محمود حميدة أنه توقف عن متابعة وسائل الإعلام منذ 13 عاما بعد أن شعر بالتعب بعد مشاهدته لخبر قتل الأطفال في فلسطين والعراق ثم شاهد فيديو لطفل صومالي يموت في الصومال، وهو ما تسبب في سقوطه على الأرض أثناء مشاهدته لنشرة الأخبار.
وقال حميدة إن مسلسل القتل والتعذيب والقهر ما زال مستمرا في الأوطان العربية، وهو ما أصابه بالحزن والاكتئاب على حال هؤلاء الأبرياء الذي لا ذنب لهم فيما يحدث على أوطانهم.
وأشار حميدة في حواره مع الإعلامية وفاء الكيلاني في برنامج "قُصر الكلام" على شاشة "MBC مصر"، أنه راض عن ما وصل إليه في عالم الفن والتمثيل ويحمد الله كثيرا على ذلك.
وأكد الفنان محمود حميدة أن كل ما يقال عن شخصيته المغرورة هو أمر صحيح، وأنه يحاول جاهداً التخلص من هذه الصفة غير المحبوبة.
وقال حميدة إن بناته أحببن الفن كثيراً، وهو لم يفرض على أي من بناته التمثيل على الإطلاق.
وأضاف أنه يعتبر الخسارة بمثابة تطهير له ومكسب على المستوى الشخصي، وقال إن خسارة الأشخاص بالنسبة له لا تؤلمه على الإطلاق وهو أمر يتسق تماما مع شخصيته، وأكد أنه يشعر في بعض الأحيان بأنه لا يملك أي شئ في هذه الدنيا.
وأشار حميدة إلى أنه لا يحب الكذب، لكنه يضطر أحيانا إلى الكذب كحال العديد من الناس الذين يعتقدون أن الكذب يجعلهم في مأمن مضيفاً أنه لا يكذب في الوقت الحالي خوفا من الله عز وجل.
وأكد أنه رفض أداء شخصية الصحفي المثلي في فيلم عمارة يعقوبيان بسبب الاختلاف على المقابل المالي، وقال إن خالد الصاوي أدى الشخصية بشكل ممتاز.
وقال حميدة إنه أصاب عندما تزوج للمرة الثانية، مؤكداً أن زواجه كان بسبب أنه وجد مميزات في شخصية زوجته الثانية لا توجد في زوجته الأولى، وأشار إلي أنه لا يستطيع الزواج للمرة الثالثة لأنه لا يملك القدرة البدنية على الزواج للمرة الثالثة في هذه السن المتقدمة.