ترحيل البحارة المصريين المحتجزين فى تونس للقاهرة
تاريخ النشر : 2013-11-08 23:28

أمد / القاهرة : أنهت السفارة المصرية فى تونس، صباح اليوم الجمعة، إجراءات ترحيل مجموعة البحارة المتواجدين على متن مركب الصيد "الحاج صالح الجديد"، التى تسللت بطريقة غير مشروعة إلى داخل المياه الإقليمية التونسية، وقامت بالصيد بدون ترخيص.

وقالت المستشارة نهى خضر، القائم بأعمال سفارة مصر فى تونس، إن السلطات التونسية قد استجابت لطلب السفارة بترحيل مجموعة البحارة البالغ عددهم 13 صياداً، على رحلة مصر للطيران التى تصل مطار القاهرة مساء اليوم، وذلك لحين تسوية الوضع القانونى للمركب الذى ما زال محتجزا فى ميناء صفاقس.

وأشارت القائمة بأعمال سفارة مصر فى تونس إلى أنه قد بقى كل من رئيس المركب، والميكانيكى، ومساعده، على ظهر المركب، انتظاراً لما تسفر عنه جهود إجراء صلح بين المالك ووزارة الفلاحة والصيد البحرى فى تونس، حيث تستمر السفارة فى محاولاتها تخفيض مبلغ الغرامة المفروضة على المركب، والتى تقدر بـ100 ألف دينار تونسى.

وأوضحت المستشارة نهى خضر أن وزارة الفلاحة والصيد البحرى بتونس، على الرغم من تحفظها على قيام مراكب الصيد القادمة من مصر بالإضرار بالثروة السمكية والبيئة البحرية فى تونس، إلا إنها تقديراً للعلاقات الودية التى تجمع شعبى البلدين لا تفرض الحد الأقصى للعقوبة البلغ 300 ألف دينار على المراكب المصرية، فى حين يتم فرضه على الصيادين المحليين ومراكب أخرى من دول الجوار فى حالة المخالفة والصيد فى غير المواسم المصرح بها.

ولفتت القائمة بأعمال سفارة مصر فى تونس إلى أن وزارة الشئون الخارجية التونسية ناشدت السلطات المصرية منع قيام الصيادين المصريين باختراق فترة الراحة البيولوجية فى خليج "قابس"، والتى تفرضها وزارة الفلاحة والصيد البحرى لمدة 3 شهور على الصيادين فى تونس لتنمية المخزون السمكى، خاصة أن عدد المراكب المصرية، التى اخترقت المياه الإقليمية التونسية خلال العامين الماضيين قد بلغت نحو 18 مركباً.