الشباب والثقافة تُعلن انطلاق مخيماتها الصيفية للشباب والأطفال بغزة
تاريخ النشر : 2021-08-01 14:00

غزة: أعلنت الهيئة العامة للشباب والثقافة، يوم الأحد، عن انطلاق مخيماتها الصيفية تحت شعار "مخيمات القدس 2021"، وتستمر لمدة أسبوعين، وتستهدف الشباب والأطفال في كافة محافظات قطاع غزة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد على هامش افتتاح مخيم بعنوان "جيل بعد جيل من أجل القدس والتحرير" الخاص بأطفال شهداء معركة سيف القدس، بحضور رئيس الهيئة الأستاذ أحمد محيسن، ورئيس اللجنة العليا للمخيمات الأستاذ جمال العقيلي، وأعضاء اللجنة الأستاذ سامي أبو وطفة والدكتور محمود بارود.

وأوضح رئيس الهيئة أ. أحمد محيسن، أن المخيمات الصيفية تأتي انطلاقًا من حرص الهيئة على تنفيذ مخيمات صيفية تخصصية نوعية تستهدف شرائح واسعة من المجتمع الفلسطيني، لما لها من أهمية وتأثير كبير على شرائح الشباب والأطفال في قطاع غزة، حيث تُعد من أهم صور التفريغ النفسي خاصة بعد العدوان الأخير على قطاع غزة".

وقال محيسن: "حرصنا على الربط بين المخيمات الصيفية ومدينة القدس المحتلة تأكيدًا على مكانة وقيمة المدينة المقدسة في أفئدة أبناء الشعب الفلسطيني، ودعمًا للصمود الأسطوري للمقدسيين أمام جرائم الاحتلال الإسرائيلي والوقوف والاستبسال ضد محاولات تهويد المدينة ومقدساتها وتغيير معالمها العربية والإسلامية"، لافتًا إلى أن المخيمات تهدف إلى تعزيز القيم الوطنية لدى المشاركين خاصة فيما يتعلق بقضية القدس.

وأضاف: "سيتم تنفيذ (85) مخيمًا موزعة على كافة محافظات قطاع غزة، وسيتم تنفيذها من خلال المراكز الشبابية والمؤسسات الثقافية ومؤسسات الطفولة وفرق الكشافة برعاية وتمويل الهيئة بقيمة 50 ألف دولار، تأكيدًا على مبدأ الشراكة والتعاون الذي تسعى الهيئة إلى ترسيخه في عملها لخدمة شرائح المجتمع الفلسطيني".

وبيّن محيسن أنه سيتم من خلال المخيمات تنفيذ عدد من المخيمات النوعية التخصصية التي تتناول المجالات الفكرية والأدبية والإعلامية والتدريب والتكنولوجيا والتربية والأنشطة الكشفية والتي من شأنها المساهمة في صقل شخصية المشاركين وإكسابهم مهارات وخبرات جديدة ونوعية بالإضافة إلى مخيم يستهدف الأشخاص ذوي الإعاقة، مشيرًا إلى أن عدد المشاركين في المخيمات قد يزيد عن (6000) مشارك.

وتقدم بالشكر والتقدير للجهات التي ساهمت في تنفيذ المخيمات وعلى رأسها لجنة متابعة العمل الحكومي برئاسة عصام الدعاليس، مثمنًا جهوده ودعمه المتواصل للنهوض بقطاعي الشباب والثقافة.

وعبر الأطفال عن سعادتهم بالمشاركة في المخيم ونوعية الأنشطة الترفيهية والفنية التي سيشاركون فيها، مؤكدين أن المخيم يساعدهم على قضاء أوقات الفراغ والإجازة والمشاركة أنشطة نوعية ومفيدة.