صفرية الثمار وغموض فى الأفق وحتمية المواجهة
تاريخ النشر : 2021-06-13 12:13

ثمة صعوبات جمة تنتظر العديد من الملفات فى قطاع غزة، يصحبها شعور بالإحباط لدى المواطنين وقيادة الفصائل، هذا يضعهم أمام سيناريوهات معقدة قد تجرهم إلى التصعيد التدريجي ..
والمتابع للشأن الفلسطيني ، ومخرجات عدوان مايو 2021م يصل إلى نتيجة حتمية قد تؤدي إلى تجدد الاشتباك منها :
- استمرار الاعتداء والقتل المتعمد للفلسطينين على حواجز وفي مدن الضفة الغربية، وحوادث جنين وقلنديا وبيتا نموذحا ..
- الجبهة الداخلية الصهيو.نية فى أسوء أوضاعها ، والخروج من مأزقهم دوما فى ممارسة إرهابهم ضد الفلسطينين..
- التعمد فى إحكام الحصار البري والبحري لقطاع غزة، وما رافقه من إغلاق المعابرالتجارية ومؤامرة غلاء الحديد بقيمة الضعف
- فشل حوارات الفصائل بسبب تباين الرؤى والمطالب ، وما نتج عنه من قذائف إعلامية بعد انتهاء العدوان ، جاءت عكس المأمول والمتأمل..
- التداعيات التى ربما تصاحب مسيرة الاعلام يوم الثلاثاء القادم ، ومحاولة متطرفي الصهاينة إشعال وإرباك الحكومة الهشة الجديدة..
- تعمد الصها.ينة وضع عراقيل أمام الأموال القطرية
- استئناف الفصائل الفلسطينية إطلاق البالونات الحارقة كرسالة من تحت الركام أن المعركة لا زالت مستمرة..
- نشوة الفصائل الفلسطينية مع عظم الحاضنة الداخلية والدعم العربي والإسلامي، غير الحسابات السياسية لديهم ...
أمام تلك المعطيات السابقة لا زلنا ننتظر أيام ساخنة قريبة...