المغول أحرقوا مكتبة بغداد والصها.ينة زادوا و أحرقوا مكتبة منصور ومدارس غزة
تاريخ النشر : 2021-05-18 19:21

لم أستغرب وانا قارئ جيدا لتاريخ الطغاة وأعداء البشر والشجر والحجر والكتب، حين سمعت وشاهدت تدمير وقصف مكتبة منصور الشهيرة فى غزة ، وقبلها مراكز غزة الثقافية وبعض من مدارس غزة ، حين ، فى حرب الإبادة التى تشن على غزة لم تعد المراكز والمؤسسات الثقافية والتعليمية آمنة ،وسالمة من أهداف طائرات الاحتلا.ل الغاشم خلال عدوانه
على قطاع غزة، لتقوم طائرات أف 16 الأمريكية بإستهداف مؤسسة مكتبة منصور ، ومؤسسات للثقافة والفنون، وقبل ذلك قرية الفنون والحرف ، ومبنى الكتيبة الذي كان من المقرر تحويله لمكتبة وطنية عامة ..

ما يمارسه أحقر إستعمار إحلالي يعد إفلاس صهيوني ، وفشل سياسي وعسكري ، فهل تعتبر مكتباتنا ومدارسنا ومؤسساتنا الثقافية هدف عسكري أو أمني لجيش الاحتلا.ل ؟

يبدو إن كيبينت الصها.ينة الحاقد يريد أن يرسل رزمة من الرسائل للوعي الفلسطيني أهمها:

- أنه يريد أن يستهدف أصحاب التفكير الإبداعي الفلسطيني لما لهم تأثير كبير على رفع معنويات والحس الوطني الشعبي..
- قتل الإبداع والحلم لدى الشباب المثقف والمبدع ..

دمروا وسيدمروا أكثر ولكن أمنا فلسطين لن تصبح يوما عاقر ، وستلد ملايين البنائين ليبنوا آلاف المؤسسات الثقافية الحضارية المتحدية لهولاكو العصر الجديد ..