اللجنة الشعبية للاجئين :تحذر من تكرار التهديدات الإسرائيلية بتقسيم الأقصى
تاريخ النشر : 2013-11-07 13:21

أمد / غزة : قالت اللجنة الشعبية للاجئين إن التصعيد الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى ومدينة القدس والذي تزايدت وتيرتها في الأيام الأخيرة هو بمثابة بالونات اختبار لترى رد فعل الدول العربية والإسلامية في العالم وخاصة التصريحات الأخيرة لتقسيم المسجد الأقصى وان هناك مؤسسات في حكومة الاحتلال تدرس مقترح لإصدار قانون لتهويد المسجد الاقصى وبناء مايسمى بالهيكل .

 وأكدت اللجنة الشعبية بأن تكرار تهديدات مؤسسات حكومة الاحتلال المتطرفة بتقسيم المسجد الأقصى بين الحين والاخر والسماح للجماعات الاسرائيلية المتطرفة بتأدية صلوات داخل المسجد هو استمرار للعب بالنار وان اصرار الجماعات الاسرائيلية المتطرفة على اثارة الصراع الديني والمساس بالقدس والمسجد الأقصى سوف يفجر المنطقة بل العالم بأكمله كون الاقصى هو القبلة الاولى لـ 1,7 مليار مسلم منتشرين على مستوى الكرة الارضية

 وطالبت اللجنة الشعبية للاجئين دول العالم المحبة للسلام والامم المتحدة ومنظمة اليونسكو للضغط على حكومة الاحتلال لوقف كل الانتهاكات التي تغير من الواقع التاريخي لمدينة القدس وتهدد مفاهيم التعايش الديني والامن في العالم

 مطالبة جامعة الدول العربية بالوقوف عند مسؤولياتها اتجاه مدينة القدس والمسجد الاقصى بأخذ اجراءات فعلية غير اصدار البيانات

 وشددت اللجنة الشعبية للاجئين في النصيرات على ضرورة الاسراع في انهاء الانقسام هذه الصفحة السوداء في تاريخ شعبنا الفلسطيني الذي طالما قدم الدماء والارواح رخيصة دفاعاً عن الوطن والقدس والاقصى وحتما ان عائدون