لجنة متضرري عدوان 2014 تطالب الوكالة بتخصيص جزءا من المنحة اليابانية لتعويض المتضررين 
تاريخ النشر : 2021-03-01 23:08

غزة: طالبت لجنة متضرري عدوان 2014 وكالة الغوث  بتخصيص مبلغ من المنحة اليابانية لتعويض المتضررين خاصة " الجزئي البليغ " والذين لم يتقاضوا أي دولار .

وقالت :"اللجنة في بيان صحفي وصل نسخة منه إلى وسائل  الأعلام أنه من المنطق أن تخصص الوكالة جزءا من هذا المبلغ  لمتضررين عانوا وتحملوا وصبروا طوال ما يقارب السبع سنوات على أمل أن تصرف لهم الأموال حتى يتمكنوا من ترميم وإصلاح منازلهم ".

وأكدت اللجنة أنها ستواصل فعالياتها الضاغظة على الوكالة من أجل الاستجابة لتعويض هؤلاء المتضررين وأنها ستستخدم كل الطرق السلمية من أجل ذلك.

وتسبب المنخفضات الجوية معاناة لعدد كبير من الأسر التي تضررت منازلها بفعل عدوان 2014 ولم يتمكنوا من اصلاحها  نظرا لظروفهم الأقتصاديه الصعبة.

وكانت  الحكومة اليابانية قد وقعت قبل أيام اتفاقيتي تبرع تبلغ قيمتهما حوالي 40 مليون دولار مع وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).ومن أصل إجمالي هذا التبرع، سيخصص مبلغ 30,2 مليون دولار لتمكين الأونروا من مواصلة تقديم الخدمات الهامة والرئيسة للاجئي فلسطين في كافة أقاليم العمليات الخمسة، فيما سيتم استخدام 9,5 مليون دولار أخرى تقريبا لتوسعة المجمعات المدرسية في غزة، وبالتالي السماح للمزيد من الأطفال بالوصول إلى تعليم نوعي.

وتعد الحكومة اليابانية متبرعا مخلصا للأونروا، وذلك بتبرعها للوكالة منذ عام 1953. وفي عام 2020، كانت الحكومة اليابانية خامس أكبر مساهم إجمالي للوكالة، ولعبت دورا حاسما في وقت واجهت فيه الأونروا أزمة وجودية. وتمكنت الوكالة، بفضل الدعم المستمر من المانحين مثل الحكومة اليابانية، من تقديم الخدمات الحيوية للاجئي فلسطين في أرجاء الشرق الأوسط وذلك في مواجهة تحديات مستمرة.

وكان نائب مدير عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ديفيد ديبولد، قد وعد خلال اجتماعه مع لجنة متضرري عدوان ٢٠١٤ في العام الماضي  وبحضور وكيل وزارة الأشغال العامة ومحافظي الوكالة ومسؤولي ملف الأضرار والبنى التحتية في الوكالة بأنه سيبدل جهده من أجل إنهاء ملف الأضرار وحث بعض الدول ومنها دول عربية لتمويله