محدث- رسمياً.. وزارة الدفاع الإيرانية تعلن اغتيال العالم النووي "محسن زادة" - صور
تاريخ النشر : 2020-11-27 15:52

طهران: أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية الجمعة اغتيال رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا في الوزارة ووصفت العملية بـ"الإرهابية".

وقالت وزارة الدفاع الإيرانية في بيان لها إن "عناصر مسلحة هاجمت ظهر الجمعة، سيارة تقل محسن فخري زاده رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا بوزارة الدفاع، وأثناء الاشتباك بين فريقه الأمني والمسلحين، وأصيب محسن فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى، وللأسف لم ينجح الفريق الطبي في إحيائه، ومنذ دقائق قليلة نال هذا المدير والعالم بعد سنوات من الجهد والنضال درجة الشهادة الرفيعة".

وكانت وسائل إعلام إيرانية، قد أفادت، باغتيال عالم نووي إيراني في منطقة آبسرد دوماوند في العاصمة طهران.

وأعلنت الوسائل، يوم الجمعة، عن اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة، الذي يعتبر من علماء الصف الأول، في منطقة آبسرد دماوند.

وأفادت وكالة فارس، بأنه قُتل ثلاثة أو أربعة أشخاص قيل انهم  من المهاجمين.

من جهة أخرى، قالت وكالة أنباء التلفزيون الإيراني، إن مسلحا أطلق النار على العالم محسن فخري زادة عند مدخل منطقة آبسرد دماوند في طهران، مما أدى إلى مقتله وإصابة مرافقه.

ولفتت وسائل إعلام إيرانية إلى أن فخري زادة من علماء، الصف الأول في مجال الأبحاث العلمية وكان على لائحة العقوبات الدولية.

بدوره، ذكر قائد الحرس الثوري حسين سلامي، عبر "تويتر" إن "اغتيال العلماء النوويين أبرز مثال على المواجهة العنيفة التي يمارسها نظام الهيمنة، لمنعنا من التوصل إلى العلوم الحديثة".

 

من جهتها، ذكرت وكالة "رويترز"، أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رفض التعليق على عملية اغتيال العالم النووي الإيراني، محسن فخري زاده، في العاصمة طهران يوم الجمعة.

وقال مسؤول في مكتب نتنياهو في تصريح للوكالة، إن المكتب "يمتنع عن التعليق" على الموضوع.

وسبق أن أعلن نتنياهو قبل عامين أن العالم الذي اغتيل يوم الجمعة، يقود المساعي الإيرانية الرامية إلى تطوير ترسانة نووية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أفادت تقارير صحفية أمريكية وعبرية بأن الاستخبارات الإسرائيلية اغتالت في طهران "الرجل رقم اثنان" في تنظيم "القاعدة عبد الله أحمد عبد الله المعروف بـ"أبو محمد المصري".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف في الكلمة التي أعلن فيها عام 2018 استيلاء الاستخبارات الإسرائيلية على حزمة واسعة من الوثائق المتعلقة بمساعي طهران لتطوير ترسانة نووية، فخري زاده بأنه يقود برنامج طهران النووي العسكري.

وقال نتنياهو حينذاك: "تذكروا هذا الاسم - فخري زاده".