خبير أثيوبي: الصراع مع إقليم تيجراي يؤثر سلبا على دول جوار إثيوبيا - فيديو
تاريخ النشر : 2020-11-24 21:53

أديس أبابا: قال أنور إبراهيم، المحلل السياسي من أديس أبابا، إن مجلس الأمن سيحاول جاهدًا حل أزمة تيجراي، بسبب الأزمات الإنسانية الناتجة عنها.

وقال إبراهيم، خلال لقائه قناة الغد، إن الصراع مع إقليم تيجراي يؤثر  سلبا على دول جوار إثيوبيا، مؤكدا أن مجلس الأمن سيقوم بتحركات لإنهاء الصراع في الإقليم ومعالجة ما نتج عنه من أزمات إنسانية.

وأوضح أن دول جوار إثيوبيا سيبذلون جهودا في مجلس الأمن لحسم الصراع وحله في إقليم تيجراي، بسبب تأثرهم من الأزمة، مضيفا أن مجلس الأمن سيحاول التعامل بشكل سريع مع الأزمة التي تشهدا تطورا سريعا على أرض الواقع.

وشدد على أنه من الصعب معرفة مواقف الدول في مجلس الأمن بسبب الانقسام الحاد في المنطقة وتباين المواقف الدولية تجاه إثيوبيا.

وأعلنت قوات تيجراي أنها دمرت الفرقة 21 الآلية بالجيش الإثيوبي الاتحادي، وذلك ردا على المهلة الزمنية التي منحتها إثيوبيا لقادة الإقليم للاستسلام.

وفي سياق متصل، يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم، أول اجتماع له حول النزاع الدائر في إقليم تيجراي في إثيوبيا لبحث العملية العسكرية التي تشنها أديس أبابا منذ مطلع الشهر الحالي على الإقليم.