فتح وحماس تناقشان آليات تنظيم "مهرجان وطني" ضد الضم وصفقة ترامب
تاريخ النشر : 2020-07-21 14:08

غزة: ناقشت حركتا فتح وحماس صباح يوم الثلاثاء، آليت عقد وتنظيم المهرجان الوطني ضد مشروع الضم وصفقة ترامب.

وأفاد الحركتان في بيان صدر عنهما، أنّ المجتمعون ناقشوا آليات عقد وتنظيم المهرجان الوطني ضد مشروع الضم وصفقة القرن بمشاركة شخصيات دولية، وذلك في إطار الجهود الوطنية المشتركة لمواجهة الاحتلال ومخططاته.

وعقد في قطاع غزة اجتماع قيادي بين حركتي فتح وحماس، حضره عن حماس وفد قيادي برئاسة خليل الحية عضو المكتب السياسي للحركة، وعن حركة فتح وفد قيادي برئاسة أحمد حلس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

وجاء في بيان القوى الوطنية والإسلامية نشرته حركة فتح:

عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية  اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر المستجدات السياسية وقضايا الوضع الداخلي ،وتخلله تواصل هاتفي مع لجنة القوى التي كانت مجتمعة في قطاع غزة في نفس الوقت مؤكدين على اهمية القيام بالفعاليات الجماهيرية والشعبية المشتركة في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة في ظل موقف الاجماع الفلسطيني الفصائلي والقيادي والشعبي في الوطن وفي كل مخيمات اللجوء والشتات واينما تواجد شعبنا الرافض لقرارات الضم الاحتلالية وما يسمى صفقة القرن الامريكية المشؤومة وموجهين التهاني والتبريكات لكل ابناء شعبنا وشعوب الامة العربية والاسلامية بمناسبة قرب حلول عيد الاضحى المبارك والذي يأتي هذا العام في ظل تفشي جانحة الكورونا في العالم وفي المنطقة ، الامر الذي يتطلب الالتزام الكامل بالبروتوكول الصحي وخاصة لبس الكمامات والتباعد وعدم التنقل مع اهمية تجسيد التكافل الاجتماعي وعدم رفع الاسعار والاحتكار ومساعدة المتعطلين عن العمل والفقراء وفي ظل هذه الاوضاع واقتصار احتفالات العيد في البيوت وعدم التجمعات للحفاظ على ابناء شعبنا .

وقد أكدت القوى في ختام اجتماعها على ما يلي :

أولاً:تؤكد القوى على موقف الاجماع الفلسطيني الرافض لخطة الضم الاحتلالية والتي تندرج في اطار ما يسمى صفقة القرن الامريكية المرفوضة ورفض اي مساس بحقوق شعبنا المتمثلة بثوابت منظمة التحرير الفلسطينية  الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس مثمنين موقف الاجماع الدولي برفض سياسات الاحتلال العدوانية والهادفة من خلال الضم للحيلولة دون اقامة دولة فلسطينية مستقلة ومتواصلة وعاصمتها القدس ، الامر الذي يتطلب رفض اي مساس بهذه الحقوق الثابتة والمسنودة بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي والمعمدة بدماء مسيرة نضالية متواصلة من اجل الحرية والاستقلال ونيل باقي الحقوق .

ثانيا ً:تؤكد القوى وترحب بتقرير المقرر الخاص للامم المتحدة في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة وبما تضمنه من مضامين تحوي على تصعيد جرائم وعدوان الاحتلال ضد شعبنا وخاصة فرض سياسة العقاب الجماعي من اعتقالات واقتحامات وهدم بيوت وغيرها والحصار الظالم والجائر المفروض على شعبنا الصامد في قطاع غزة ، الامر الذي يتطلب وفي هذا التوقيت الهام ايضا الذي صدر التقرير بوضع آليات عملية من المجتمع الدولي ومن مؤسساته الدولية والحقوقية والانسانية لوضع حد لهذه السياسات الاجرامية والفاشية واهمية محاكمة الاحتلال على هذه الجرائم وهذا ايضا يتطلب تسريع آليات المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة الاحتلال على جرائمه المتصاعدة والمتواصلة ضد شعبنا.

ثالثا ً :تحمل القوى المسؤولية للاحتلال عن تصعيد جرائمه وعداونيته وخاصة في مدينة القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية وما يجري من استدعاءات واعتقالات وابعادات لابناء شعبنا ورموزه الوطنية في المدينة المقدسة وقيامها باعتقال محافظ القدس بالتزامن مع اغلاق باب الرحمة والاقتحامات اليومية للمسجد الاقصى المبارك من قبل المستوطنين الاستعماريين بحماية جيش الاحتلال.

 وما يجري ايضا في الاغوار الفلسطينية المهددة بالضم من قبل الاحتلال وخاصة هدم البيوت والمنشات والتضييق على ابناء شعبنا واطلاق العنان للمستوطنين الاستعماريين باشعال الحرائق في الاشجار والمحاصيل والاعتداء على المواطنين ومحاولة نصب الكرافانات والخيام على قمم الجبال والتلال بهدف انشاء وتوسيع المستعمرات الاستيطانية ، كما تؤكد القوى على اهمية توسيع المشاركة الشعبية والجماهيرية في اطار المقاومة الشعبية المستمرة ضد الاحتلال ومستوطنيه الاستعماريين وخاصة على مناطق التماس والاستيطان والجدران والحواجز العسكرية .

رابعا ً :تتوجه القوى بالتحية الى كل الاحرار في العالم والمتضامنين الذين يقفوا الى جانب نضال شعبنا الفلسطيني والى كل نشطاء حركة المقاطعة المحلية والدولية ال BDS بمناسبة حلول الذكرى الخامسة عشر لتأسيس حركة المقاطعة الدولية مؤكدين على اهمية الدعم والاسناد للمقاطعة ورفض اية عمليات تطبيع تقدم طوق نجاة للاحتلال من مغبة مسائلته وفرض العزلة والمقاطعة عليه مستمدين العزم والتصميم من عدالة قضيتنا ووقوف شعوب واحزاب العالم ودوله الى جانب نضالنا وفعالياتنا التي تعم ارجاء العالم رفضا لفاشية وعدوان الاحتلال .

خامسا ً :تتوجه القوى الى كل المؤسسات الحقوقية والدولية والانسانية والى احرار العالم للمساعدة في انقاذ الاسير البطل كمال ابو وعر والمصاب بالسرطان وفيروس كورونا نتاج الاهمال الطبي المتعمد في زنازين الاحتلال مؤكدين على اهمية تسريع كل الجهود ومن اجل اطلاق سراح اسرانا الابطال وحمايتهم من تفشي الوباء ورفض سياسات التعذيب والعزل والاهمال الطبي المتعمد والبدء باطلاق النساء والاطفال والمرضى وكبار السن والاداريين ورفض ابقائهم اوراق مساومة وابتزاز وهذا يتطلب تكثيف الاتصالات بالتزامن مع الفعاليات الجماهيرية امام الصليب والمنظمات الدولية لاطلاق سراحهم .

سادسا ً :تؤكد القوى على الالتزام بعدم المساس بالحريات العامة وعدم استغلال حالة الطوارئ التي تمر بها البلاد في منع التعبير عن الرأي وحق التظاهر المكفول بالقانون وتطالب باطلاق سراح من اعتقل قبل ايام في الوقفة الاحتجاجية التي جرت في دوار المنارة في رام الله والالتزام بحماية الحريات والقانون .

سابعا ً :تتوجه القوى بالتحية والتبريك الى الرفاق في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمناسبة حلول ذكرى انطلاقتهم المجيدة الثالثة والخمسين مؤكدين على دورهم النضالي في مسيرة الثورة الفلسطينية والدور الوحدوي والكفاحي كفصيل اساسي من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا مستذكرين القائد الوطني المؤسس الدكتور سمير غوشه وشهداء الجبهة في هذه المسيرة المظفرة .