الحجر المنزلي في زمن كورونا، قبلت التحدي؟!
تاريخ النشر : 2020-04-09 09:34

نشر الكاتب الفلسطيني عامر بدران مسابقة على صفحته على الفيس يطالب المتابعين معرفة عدد أوراق شجرتين متشابهتين. يشير هذا المنشور الفكاهة إلى ما انشغل فيه نشطاء الفيسبوك في اليومين الآخرين؟

بعض النشطاء، استجابة لهشتاج "قبلت التحدي" رجع إلى البوم الصور لديه ليختار وينشر أحد صوره التي رأى فيها تفاؤل وقوة وعزيمة واصرار على المواجهة والحياة...

وآخرون انشغلوا في وضع مسابقات مثل المسابقة الظريفة التي وضعها كاتبنا الفلسطيني اعلاه، الغريب أن معظم هذه المسابقات له علاقة بالحساب والرياضيات، والأكثر غرابة أن بعض هذه المسابقات قدم واضعوها إجابات خاطئة، كما يعلق بعض النشطاء!!!

كما انشغل البعض في النكت والفكاهة خاصة بين الأزواج، وضجر الزوجات من تواجد الرجال في البيت وتدخلهم في كل شؤون البيت من دس انوفهم في الطبيخ إلى الاعتراض على نشر الغسيل ونظافة الجلي والكنس والشطف والتعزيل.... لدرجة ان أحد الأزواج قد عرض شهادة تخرجه بتقدير ممتاز في كل أعمال البيت، طبعا زوجته هي من وقعت شهادة التخرج، لكن لا نعرف هل تم هذا التوقيع تحت التهديد أم بتقديم بعض الإغراءات أو الهدايا

وسأل البعض نشطاء الفيس عن أنواع الطعام واهم الأكلات الشعبية التي يعرفونها أو يحبونها؟

وتفاءل البعض بقرب انتهاء فترة الحجر وخطط لاول مشاور سيخرج إليه واول وجبة غداء سيتناولها واول الأصدقاء الذين سيتناول معهم طعام العشاء أو فنجان القهوة، لقد وضع برنامج كامل ليلف على احبابه الذين حددهم في منشوره ليزورهم جميعا في اول يوم بعد انتهاء الحجر؟!

طالب هشتاج قبلت التحدي، الذي انتشر في الفيسبوك بسرعة وشارك فيه النشطاء بكثافة، من الكل، من هم عُشاق الحياة الإيجابية.. الانضمام الى هذا التحدي وينشر صورة واحدة فقط ، بدون وصف، بهدف إغراق الفيس بوك صور إيجابية بدلاً من الصور السلبية التي تنشر. وينتهي هذا الهشتاج بهذه العبارة "قبلت التحدي من الجميع.. " ويطلب من الجميع المشاركة مع نصيحة مثل: كن إيجابي.... خليك بالبيت.... اسمع موسيقى... اقرأ اكتب ارسم.....

نعم قبلنا التحدي، لكن من دون غرور وتعال، هذا كان تنويه من أحد المغردين وليس شرطا للمشاركة في الهشتاج؟!

ترافقت الصور الشخصية للمشاركين بعبارات جميلة "خلينا في الإيجابيات بقى واوع وشك😁😁😁". "رغم جائحة الكورونا التي تكاد تعصف بالعالم... فالمرأة هي من تختار ان تكون قوية او ضعيفة في الحياة فأنت صاحبه القرار، فكوني دائما كالغصن الرطب الذي لا ينكسر في العاصفة ...:."؟!.

البعض نشر صورة ابنته بدلا من صورته لأنها تمثل له الأمل..... أو امه لان الجنة تحت أقدامها، او حفيدته التي اشتاق لها، او ابنه آخر العنقود لانه سكر معقود. أو لشهادات أبنائه "عندما نجح ابني السنة الماضية في الثانوية العامة بمعدل 98% قلت له "لقد أتعبت أخوتك من بعدك يا باسل"، لكن ابنتي روز وبثقة قبلت التحدي وتجاوزت معدل ال 98% هذه السنة". المهم ان نعبر الازمة معا، خليك في البيت، معظم الهاشتاجات انتهت بهذه النصيحة.

وهذا نشر صورة صديقه الفدائي في الحزب، وذكر شيئا من سيرته النضالية واعتقاله في السجون الإسرائيلية وما أنجزه من كتابات وشعر ودراسة، فالاسير مش مجرد رقم؟!

قَبلت التحدي من الجميع، خليكوا في البيت .. ابتسموا وابتسموا .. سَتزول الغُمة .. غُمة وباء كورونا .. سَتزول بإذن الله .. سَتزول ب إلتِزامَكُم بجميع التعليمات الصادٍرة و ب إرادَتَكم الصلبة .. التي اثبَتت صلابَتها طيلة أكثر من نصف قرن في مواجهة المُحتل"، نصائح وتحريض ضد الاحتلال؟!

تذكر أحد النشطاء حكايته مع الصورة التي نشرها وهو يغط في النوم أثناء اجتماع مع وفد رسمي بعد ان تناول وجبة عشاء دسمة، وبرر ذلك ب "حديث الضيف كان مملا للغاية"؟!

اسمع موسيقى، وانا كمان قبلت التحدي ...لا للخوف نعم للأخذ بالأسباب والتوكل على الله والفرح ..القادم اجمل.... انشر صورة إيجابية تدفعنا للاستمرار، والمحافظة على الطاقة الايجابية، لأجل اطفالنا سنقوى وننتصر باذن الله. ابني احمد آخر العنقود سكر معقود، الان عمره سبع سنوات.

تذكر البعض صور الفنانين في لقطات سينمائية مشهورة مثل صورة الفنان نجاح الموجي وابتسامته المشهورة، وصورة الفنان عادل امام في دور الهلفوت، ليس ابدع من لحظات يجتمع فيها جميع أفراد العائلة في مكان واحد.

هناك من دعى الله ليزيل ليس فقط مصيبة "كورونا المستجدة" بل و "الانقسام البغيض" الذي سماه ب
"الخطب"، وعرفه بأنه :الأمر المكروه الذي يسببه الإنسان لنفسه" وهو يختلف عن "المصيبة" التي لا دخل للانسان في وقوعها؟!

كلما اشتدت حلكة الليل ... اقترب بزوغ الشمس، وفي حُلكة الليل ... نفعل ما يفعل السجناء، و ما يفعله العاطلون عن العمل : نربي الامل. هذه الصوره اخذت لقادة الثوره الفلسطينيه في اصعب مؤامره حيكت ضد القضيه الفلسطينيه، لذلك فأنا متاكد اننا سننتصر وسيكون غدا افضل؟! ولكنه لم يحدد ما هذه المؤامرة التي وصفها بالأصعب؟!

رغم كل الايجابيات والنصائح التي ترافقت مع هشتاج "قبلت التحدى: الا ان أحد النشطاء غرد "عذرا، فأنا لم استطع أن أقبل التحدي لأرسل لكم شيئا جميلا، لان الغدر يحاصرني والاحزان باتت تجتاحني من كل مكان". واخر تمنى أن تكون ايام كرونا مخصومة من شهر رمضان👌🤭🤭😅 بالزبط زي راتب البلدية؟!

واعترض أحد النشطاء على هذا الهشتاج وسماه "استهبال" وتساءل "ايش قصة اقبلت التحدي .... الفايروس خلق الله ... بكفي استهبال ... بتتحدوا ربنا ... امريكا والصين ستمسح عن الخريطة وكل دول الطغيان ...اى تحدي ... قولوا نقر بعظمتك يا الله ... ونسعد بخلقك لنا". ويؤكد آخر نفس الفكرة، "احسنت القول، بعض الإخوة لا يتدبرون ما يقولون، ويقلدون غيرهم بلا بصيرة لما وراء هذه الفكرة ومن يقف خلفها، ويريد تحويل تفكير الناس ووجدانهم في الاتجاه المعاكس، هذه ليست نهفة لكنها خطة مدروسة". من يريد التحدي، يغرد اخر، "فليتطلع الي الاسرى بسجون الاحتلال ... وليسهر من اجل صناعه علاج ضد الفايروس، ويخرج من السلبية الي الايجلبية ...ويتحدى"؟!. لكن ناشط يرفض هذا النمط من التفكير فيوضح "هذا مش تحدي لله او لكارونا، معاذ الله، وانما دعم الحاله النفسيه مش اكتر، يعني قبول التحدي ضد الهموم و ضيق الحال وكل السلبيات التي يمكن ان تتراكم بسبب الحجر المنزلي وتوقف العمل، وخصوصا لأولئك الذين يعتمد دخلهم على المياومة، ونعوذ بالله من مجرد خاطرة تمر بنا نتحدى عظمته بها....". اختتم هذا النقاش بالاتفاق على اهمية "تغير الصياغه اللغوية ... ولعل القادم خير"؟!.

في خضم هذا النقاش يقدم أحد النشطاء نصيحة من ذهب للمسنين "فيروس كورونا يبحث عن المسنين، افضل وسيلة للهروب من هذا الفيروس، تغير تاريخ ميلادك"؟!.

رغم أنف الكورونا ... قبل المغردون التحدي وشاركوا في الهشتاج ووضعوا صورا محببة إلى قلوبهم من ألبوماتهم وارفقوا ذلك ببعض الشرح والنصائح التي تعبر في مجملها عن شعب مفعم بالأمل ومحب للحياة، كما أكد شاعرنا الأسطورة منذ زمن طويل:
ونحن نحب الحياة
إذا ما استطعنا إليها سبيلا
ونرقص بين شهيدين
نرفع مئذنة للْبنفسج بينهما أو نخيلا
و نسرق من دودة القز خيطا
لنبني سماء لنا ونسيج هذا الرحيلا
و نفتح باب الحديقة كي يخرج الياسمين
إلى الطرقات نهارا جميلا
و نزرع حيث أقمنا نباتا سريع النمو
ونحصد حيث أقمنا قتيلا
و ننفخ في الناي لون البِعيد البعيد
ونرسم فوق تُراب الممر صهيلا
و نكتب أسماءنا حجرا
أيها البرق أوضح لنا الليل
أوضح قليلا ...~