الأسطل : اليوم تحزن مصر لكنها تجللها كبرياء الإيمان مستسلمةً للحق ونحزن أهل فلسطين معها
تاريخ النشر : 2020-02-26 09:37

غزة:  نعى الرئيس العام للمجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين الشيخ ياسين الأسطل، ببالغ الحزن الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك الذي توفي يوم الثلاثاء.

وقال الشيخ الأسطل في تصريح نشره على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك:" رحمك الله محمد حسني مبارك النسر المصري العربي الفريق طيار قائد سلاح الجو المصري في العبور العظيم رئيس مصر الأسبق رحمه الله في المجاهدين، عزاؤنا الكريم لأهل الفقيد العظيم، ولأبنائه، وللأسرة الكريمة، ولك فخامة الرئيس عبد الفتاح ولجيشك وشعيك ولمصر كلها وللعروبة أجمعين، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لله، وإنا إليه راجعون".

وأضاف:"اليوم تحزن مصر، لكنها تجللها كبرياء الإيمان، مستسلمةً للحق، ونحزن أهل فلسطين معها، ويقول الله تعالى :-{ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) }- في سورة البقرة ".

وأردف الشيخ الأسطل:" إلى رحمة الله في المؤمنين الأبرار، أيها النسر المصري رئيس مصر الأسبق، الفريق طيار محمد حسني مبارك لا نزكيك على الله، والله حسيبنا وحسيبك، أنت ابن مصر البار، أعانك الله فوفيت بصادق وعدك أن تموت على أرض مصر، التي نشأت في أحضانها، وترعرعت في عرين أسودها، خير أجناد الأرض، جيش العروبة  البطل، المنتصر في العبور العظيم، ودرعها المكين، وسيفها القمين، وليث غابها المقدام، اعتلى ذرا المجد".

وأكد الأسطل"،أن مصر العظيمة اليوم تحلق في سماء العز جناحاها المهابة والجلال، عابرة بأمتها بيداء الانكسار إلى علياء الانتصار، بالإيمان الحقيق، والعلم الدقيق، والأدب الرفيع، والميزان القسط، فمن الأزهر تشرق شمس الهداية بالإسلام في العالمين، وسطاً عدلا، علماً وعملا، في المنشط والمكره".

 وقال الأسطل:"لذلك تحزن مصر ونحزن معها، ولكنه حزن الصابر المصابر المرابط المطمئن بالله، الراضي بقضائه، فالله خير حافظاً، وهو أرحم الراحمين، وأنتم أيها المصريون كنانة الله في أرضه، خير أجناد الأرض، أنتم في رباط إلى يوم القيامة، عزاؤنا في مبارك خالصا لله لمصر العروبة رئيساً وجيشاً وشعباً وللعرب أجمعين ولأبنائه وأهل بيته الكرام وإنا لله وإنا إليه راجعون".