اتحاد الطلبة ونقابة العاملين بالجامعة الأمريكية يطالبان بفصل عضو مجلس الأمناء
تاريخ النشر : 2020-02-18 14:55

رام الله: طالب مجلس اتحاد الطلبة، ونقابة العاملين بالجامعة العربية الأمريكية، بفصل عضو مجلس الأمناء الذي شارك باجتماع تطبيعي في "تل أبيب"، ومنعه من دخول الجامعة.

وقال اتحاد الطلبة ونقابة العاملين، في بيان مشترك لهما، إنه في الوقت الذي تتعرض له القضية الفلسطينية من تصفية وهجمة شرسة على أبناء شعبنا، يطل علينا ثلة من المنتفعين الذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية على حساب دماء الشهداء، وتضحيات شعبنا.

واستنكر الاتحاد والنقابة العاملين، ما قام به ثلة من المنتفعين باللقاء المحتلين في الأراضي المحتلة، مطالبين بعدم السماح لكل شخص مطبع بالدخول لحرم الجامعة بغض النظر عن منصبه.

وأكدا، أنه لقد آن الأوان لرفع الغطاء عن كل هذه الشخصيات وعن كل من يحذوا حذوها، لأن نتحمل المسؤولية وأن نكون بحجم الحقيقة ولا نخون الأمانة، ودماء الشهداء وأسرانا البواسل.

وفي وقت سابق، نظم "برلمان السلام" التطبيعي، يوم الجمعة لقاءً لمناقشة تداعيات "صفقة ترامب" وسبل التصدي لها وإفشالها، بعنوان: "نعم للسلام- لا للضم ودولتان للشعبين: إسرائيل وفلسطين"في مدينة "تل أبيب".

وحضر اللقاء الذي عقد في مقر اتحاد الصحافيين الإسرائيليين ناشطون في "البرلمان الإسرائيلي للسلام" و"المنتدى الفلسطيني للحرية والسلام".

وكان بين المشاركين في الجانب الفلسطيني، وزراء سابقون من بينهم وزير الأسرى والمحررين أشرف العجرمي، ووزير الاقتصاد الوطني باسم خوري، ورئيس بلدية عنبتا وأعضاء في لجنة تواصل حركة فتح مع المجتمع الإسرائيلي إلياس الزنانيري وزياد درويشوصهيب ازحيمان، وعماد شقور، وعضو المجلس التشريعي برنارد سابيلا، ووزير الحكم المحلي السابق حسين الأعرج، وهند خوري سفيرة فلسطين في فرنسا، 

ومن بين المشاركين وزراء وبرلمانيون سابقون، منهم النواب السابقون في الكنيست طلب الصانع (الناشط في برلمان السلام الإسرائيلي وأحد المبادرين لتنظيم اللقاء)،وأبراهام بورغ والبروفيسور يوسي يونا ودوف حينيين، وعنات ويلف، والنائب الحالي عوفر كسيف من القائمة المشتركة، والوزير السابق البروفيسور شلومي بن عامي وحاييم اورون واوفير بينيس وران كوهن وزيدان عطشه وكولييت افيطال وعنات ماؤور وديدي تسوكر ويائير تسابان وافشالوم فيلان.