ذكرى الشهيد السفير جمال محمد احمد الجمل سفير دولة فلسطين في جمهورية التشيك سابقا
تاريخ النشر : 2020-01-01 09:45

ذكرى الشهيد السفير
جمال محمد احمد الجمل
سفير دولة فلسطين في جمهورية التشيك سابقا
( 1957م – 2014م )

جمال محمد احمد الجمل من مواليد مخيم صبرا للاجئين في بيروت بتاريخ 1/8/1957م ، ينحدر من مدينة يافا التي هجرت عائلته منها الى لبنان عام 1948م اثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني واستقرت في مخيم الشتات واللجوء ( مخيم صبرا احد ضواحي بيروت ) .
انهى دراسته الاساسية والاعدادية في مدارس المخيم وحصل بعدها على الثانوية العامة ومن ثم التحق بالجامعة اللبنانية وحصل على شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية .
جمال الجمل التحق شبلا من اشبال حركة فتح في بيروت عام 1973م وكان باستمرار يذهب الى جنوب لبنان للتعايش في القواعد هناك ، خلال الحرب الاهيلية التي عصفت بلبنان كان جمال الجمل مقاتلا على عدة محاور منها الشياح وبرج حمود والبربير ، عمل في جهاز الامن الموحد تحت قيادة الشهيد القائد / صلاح خلف ( ابو اياد ) في لبنان والتحق بدورة امنية في كل من رومانيا وروسيا عام 1981م ، عين بعدها ملحقا بسفارة فلسطين لدى بلغاريا وانتقل بعدها الى سفارة فلسطين لدى التشيك كدبلوماسي عام 1986م ، تدرج بوظيفته الى ان اصبح قائم باعمال السفارة عام 2006م ، انتقل بعدها الى الاسكندرية قنصلا عاما ( مستشار أول ) لدولة فلسطين حتى عام 2013م ، عين بعدها سفيرا لدولة فلسطين في جمهورية التشيك حتى استشهاده بانفجار بتاريخ 1/1/2014م .
السفير / جمال الجمل متزوج وله اربعة ابناء ( ولدين وبنتين ) ، خلال عمله قنصلا في الاسكندرية كان يحس بمعاناة ابناء شعبه ولا يضع العوائق بينه وبينهم ويعيش معهم كل مآسيهم ، حيث بذل جهدا خارقا ابان ازمه اهلنا في ليبيا ونقلهم من ليبيا الى قطاع غزة مرورا بمصر ، فكان يذهب باستمرار الى السلوم على الحدود المصرية الليبية والتواصل مع اهلنا على الحدود ومع الاجهزة المعنية للسماح بدخولهم الى قطاع غزة مرورا بناء على التعليمات التي كلف بها من قبل السفير وتوجهات القيادة السياسية برئاسة الرئيس / محمود عباس في ذلك الوقت ، حيث قدم الاخوة في مصر كافة التسهيلات لعودة هؤلاء الى ارض الوطن .
لقد قام بكافة المهام التي اوكلت الية بجدارة وعزم ونجاح ، كان جمال الجمل في ذلك الوقت عضو لجنة اقليم حركة فتح في جمهورية مصر العربية .
لقد فقدت حركة فتح وفلسطين سفيرا مميزا ، كان على خلق وصاحب رأي ومعطاء بلا حدود ، كان يعمل بكل همه ونشاط واستطاع ان يحول القنصلية في الاسكندرية من حالة الركود الى شعلة من النشاط والعمل من اجل الوطن والمواطن ، واستطاع ان يبني علاقة مميزة مع محافط الاسكندرية والاحزاب والقوى السياسية والمؤسسات القائمة ونظرائه القناصل في الدول العربية والاجنبية بالاسكندرية ، حيث كان يتواصل مع الجهات الرسمية باستمرار من اجل تسهيل حياة المواطنين وابناء الجالية الفلسطينية بالاسكندرية ، وكان على علاقة طيبة مع الطلاب الفلسطينيين الدارسين بجامعات الاسكندرية .
نفذ العديد من الانشطة وابرزها كان العيد الوطني الفلسطيني ذكرى اعلان الاستقلال بتاريخ 15/11/1988م .
كان السفير / جمال الجمل على خلق كبير ، ومناضلا فلسطينيا دافع عن القرار الفلسطيني المستقل بكل قوة ، فتحاويا صلبا وعنيدا .
رحم الله السفير / جمال احمد الجمل واسكنه فسيح جناته ...