نيويورك تعزز إجراءاتها الأمنية بعد تكرار التعدي على اليهود!
تاريخ النشر : 2019-12-27 22:14

نيويورك: كثفت مدينة نيويورك من وجود قوات الشرطة في بعض أحياء بروكلين، التي يقطنها عدد كبير من السكان اليهود، بعد هجمات ربما تكون معادية للسامية خلال عطلة عيد الأنوار "حانوكا"، حسبما قال عمدة المدينة بيل دي بلاسيو بعد وقوع آخر حادثة اوم الجمعة. كما نقلت قناة "الحرة" الأمريكية.

وإلى جانب إبراز تواجد رجال الشرطة في بورو بارك وكراون هايتس وويليامسبورغ، سوف تزيد الشرطة من زياراتها إلى دور العبادة وبعض الأماكن الأخرى، وفقا لما كتبه العمدة على تويتر.

وأضاف العمدة الديموقراطي، أن "معاداة السامية هي هجوم على قيم مدينتنا، وسوف نواجه الأمر مباشرة".

وتلقت الشرطة في جميع أنحاء المدينة ما لا يقل عن خمسة تقارير هذا الأسبوع عن هجمات قد تكون مدفوعة بالتحيز ضد اليهود.

ووقعت آخر حادثة في حدود الساعة الثانية عشرة وأربعين دقيقة صباح الجمعة، عندما صفعت امرأة ثلاث نساء أخريات على الوجه والرأس بعد مقابلتهن في إحدى زوايا كراون هايتس، بحسب الشرطة.

وقالت الشرطة، إن الضحايا، اللاتي تتراوح أعمارهن بين 22 و32 عاما، عانين من آلام بسيطة.

وجرى اعتقال تيفاني هاريس البالغة من العمر 30 عاما بتهمة ارتكاب جريمة كراهية. وظلت في انتظار الاستدعاء إلى المحكمة صباح الجمعة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان لديها محام يمكنه التعليق على التهم، كما لم يتم التوصل إلى رقم هاتف فعال للتواصل مع هاريس.

واتهم رجل من ميامي، يوم الإثنين، بارتكاب جريمة كراهية بعدما قالت الشرطة إنه أدلى بتصريح معاد للسامية وهاجم رجلا في وسط مانهاتن.

وقالت الشرطة إن الضحية البالغ من العمر 65 عاما، تعرض للكم والركل وعانى من جروح قطعية.

وكان الرجل يرتدي قبعة يهودية، بحسب عضو مجلس النواب السابق دوف هيكيند، الذي أسس منظمة مكرسة لمكافحة معاداة السامية.

وجرى احتجاز ستيفن جورج البالغ من العمر 28 عاما بدون كفالة وأمر القاضي بإجراء فحص نفسي له، حسبما تظهر سجلات المحكمة.

وطلب حاكم الولاية أندرو كومو، من فريق العمل المعني بجرائم الكراهية في الولاية، مساعدة الشرطة على التحقيق في الهجوم، ووصفه بأنه "عمل معاد للسامية مروع وجبان".

وقال الحاكم الديموقراطي في بيان يوم الأربعاء "إنه عمل أكثر من حقير كي يحدث خلال الأعياد".