بعد نتنياهو ...رئيس بلدية سديروت: شن عملية عسكرية ضد غزة الحل الوحيد لإعادة الهدوء
تاريخ النشر : 2019-12-08 15:18

تل أبيب: طالب ألون ديفدي رئيس بلدية سديروت اليوم الأحد جيش الاحتلال الإسرائيلي بشن عملية عسكرية ضد قطاع غزة لأنها الوحيدة التي ستأتي بالهدوء لمحيط غزة.

وبحسب ما نقلته صحيفة "إسرائيل اليوم" فإن ديفدي طالب كلا من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزعيم حزب أزرق أبيض بيني غانتس بوضع خلافاتهم جانبا وتشكيل حكومة وحدة.
وقال :" فقط عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة ستأتي بالهدوء في سديروت وغلاف غزة، توحدوا وشكلوا حكومة وحدة، حياة 80 ألف مواطن تستحق بذل جهود من طرفكم".

ووفقا للصحيفة فإن اتحاد مجالس مستوطنات غلاف غزة طالب بالعمل من أجل وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة ، كما طالبوا الجيش والحكومة بالتخلي عن سياسة الاستيعاب التي تمارس أمام حركة حماس .
وقال رؤساء سلطات محلية في البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، والتي تعرف باسم "غلاف غزة"، في أعقاب لقائهم يوم الجمعة الماضية، مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، وقائد الجبهة الجنوبية للجيش الإسرائيلي، هيرتسي هليفي، إن الانطباع لديهم هو أن الاتجاه نحو تهدئة "إيجابي" وأن الجهود للتوصل لاتفاق كهذا ستستمر.

وقال بيان للجيش الإسرائيلي إن كوخافي أطلع رؤساء السلطات المحلية على الأمور الأساسية في تقييم الوضع، ونقل البيان عن كوخافي زعمه أن "عمليات الجيش الإسرائيلي خلال عملية ’حزام أسود’ (العدوان على غزة إثر اغتيال القيادي في الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا ) نجحت بفضل مناعة سكان الغلاف وقيادتكم، وهي توفر فرصة خاصة لواقع آخر في المنطقة".