نيلسون مانديلا
تاريخ النشر : 2019-12-05 15:52

نيلسون مانديلا
(1918م – 2013م)

لقد فقد العالم برحيله أحد كبار المناضلين ضد القمع ، أحد سياسي هذا العصر الذي نذر نفسه لمقاومة ( الأبارتايد) في جنوب إفريقيا ، أمضى عشرات السنين في السجن.
نيلسون مانديلا ولد بتاريخ 18/7/1918م ، وقضى عمره في مكافحة نظام الفصل العنصري في بلاده ، الأمر الذي أدى للحكم عليه بالسجن (27) سنة منذ عام 1962م وحتى أطلق سراحه عام 1990م ، منح جائزة نوبل للسلام عام 1993م ، قبل أن ينتخب رئيساً لبلاده عام 1994م، ليكون أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا واستمر حتى عام 1998م ، استطاع خلال هذه الفترة أن يرتب أوضاع بلاده ، ويوفق بين الفصائل المتناحرة ، وظل داعية للسلام في العالم كله حتى تقاعده عام 2004م ، ولكنه واصل نشاطه الداعم للحريات حتى عام 2009م قبل أن يقعده المرض الذي زاد عليه في الأشهر الأخيرة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة في الخامس من ديسمبر 2013م .
مات الرجل الاكثر نزعة إلى السلمية في العالم .
الرجل الذي كان يزرع حديقته في السجن ، كان يحب الزراعة والقطاف تحت المطر وتحت الشمس ، مدركاً أنه بممارسته سلطة في حدها الأدنى على قطعة أرض صغيرة يمكنه أن يحفظ كرامته وذكرياته ووفاءه لأصدقائه .
عندما كان يقبع نيلسون مانديلا في السجن في ثمانينات القرن الماضي عرض عليه إطلاق سراحه في تبادل جواسيس بين الشرق والغرب ، رفض قائلاً أنا لست جاسوساً .
رفض نيلسون مانديلا استنكار الكفاح المسلح خلال اعتقاله واثناء المفاوضات وحتى يوم وفاته .
بعد الإفراج عنه طلب منه النظام العنصري توجيه نداء للعالم لرفع العقوبات عنه غير أنه ربط ذلك بتحديد موعد الانتخابات الجديدة التي يشارك فيها السود .
رفض أن يتولى رئاسة الدولة إلاّ لفترة واحدة فقط ، خاطب الرئيس الجديد بعده ( ثامو مبيكي ) في حفل تنصيب الأخير ( لا تحيط نفسك بمن يقولون لك دائماً نعم ) .
لامته الإدارة الامريكية بسبب علاقته بياسر عرفات وفيدل كاسترو ، فرد بأنه في الوقت الذي كانت دول كثيرة تدعم نظام الفصل العنصري كان ياسر عرفات وكاسترو ورفاق سلاح لنا ، من أشهر أقواله " نحن نعلم جيداً أنّ حريتنا ستظل منقوصة دون حرية الفلسطينيين ) .
لقد كان نيلسون مانديلا مصدر وحي فيما أمكن انجازه لمكافحة القمع والاضطهاد والتفرقة العنصرية .
لقد شكلت وفاة مانديلا تعليقات لا نهاية لها في العالم أجمع حيث عبر كثيرون عن حزنهم لوفاته ، حيث كتب وزير الخارجية السويدي ( كارل بيلت ) على موقعه أن مانديلا عملاق زماننا ، العالم حزين على هذا البطل الوطني لجنوب افريقيا .
وتكريماً للصديق نيلسون مانديلا فقد أقيم له تمثال في رام الله .
من أقواله " نحن نعيش في عالم غريب ، حيث يمشي الفقراء أميالاً ليحصلوا على الطعام ، ويمشي الأغنياء أميالاً ليهضموا الطعام " .
" اذا قبضت المال ثمناً لنضالي ، سوف أتحول من مناضل إلى مرتزق "
من اقوال نيلسون مانديلا :
- الفاسدون لن يبنوا وطن، إنما هم يبنون ذاتهم ويفسدون أوطانهم.
- لا يدافع عن الفاسد إلا فاسد، ولا يدافع عن الساقط إلا ساقط، ولا يدافع عن الحرية إلا الأحرار، ولا يدافع عن الثورة إلا الأبطال، وكل شخص فينا يعلم عن ماذا يدافع.
- إن الرجل الذي سلب من رجل آخر حريته هو سجين للكراهية، وهو محبوس خلف قضبان التحامل وضيق الأفق.
لروحه الرحمة والسلام .