إجمالي ما حدث خلال الساعات الأخيرة في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة
تاريخ النشر : 2019-11-29 23:04

أمد/ تل أبيب: دوت صافرات الانذار من جديد، مساء الجمعة، في البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، أن المضادات الأرضية الخاصة بالأجنحة العسكرية  التابعة للفصائل الفلسطينية، اعترضت طائرات إسرائيلية شمال غزة، وعلى أثرها دوت   صافرات في البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وفي وقت سابق استهدفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، مواقع عسكرية تابعة لحماس شرق قطاع غزة، عقب إعلان جيش الاحتلال إطلاق قذيفة من القطاع باتجاه البلدات الإسرائيلية.

وأفادت مصادر محلية أن مدفعية الاحتلال، قصفت بصاروخين على الأقل موقع حماس، ما أدى إلى إصابة مواطن بجروح نقل على أثرها إلى مستشفى الشفاء قي مدينة غزة.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيانٍ مقتضب، أنّ مقاتلة أغارت على موقع عسكري تابع لحركة حماس شمال قطاع غزة، ردًا على إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع باتجاه إسرائيل.

كما أفادت مصادر محلية، أنه سُمع صوت 3 انفجارات قرب خزاعة شرق خانيونس ناجمة عن تحييد اجسام متفجرة من قبل جيش الاحتلال كذاك شرق البريج.
وفي وقتٍ سابق الجمعة، قال المتحدث باسم الجيش، إنّه تم رصد قذيفة صاروخية أطلقت من القطاع باتجاه غلاف غزة.

وذكر الجيش، أن القذيفة سقطت في منطقة مفتوحة، دون أن يبلغ عن وقوع أضرار.

ويأتي ذلك التصعيد بعد ساعاتٍ على استشهاد فتى فلسطيني (16عاما)، وإصابة خمسة شبان برصاص الجيش الإسرائيلي شرق محافظة خانيونس جنوبي القطاع.

وقالت الهيئة الوطنية لكسر الحصار في بيانٍ صحفي "إن هذه الجريمة هي واحدة من أقوى الأدلة على حجم الاٍرهاب والحقد الذي تغذيه السياسات والأحزاب الصهيونية المتطرفة".

والأربعاء، أعلنت الهيئة الوطنية لكسر الحصار"، تأجيل مسيراتها المقررة الجمعة على حدود قطاع غزة، بسبب "الظروف الأمنية الخطيرة جدا".

وأوضحت الهيئة، أن قرارها جاء "ارتباطا بالظروف الأمنية الخطيرة جدا، وفي ضوء تهديدات (بنيامين) نتنياهو (رئيس الوزراء الإسرائيلي) بشن عدوان شامل جديد على قطاع غزة، لحماية نفسه من الملاحقة بتهم الفساد".