الديمقراطية تدعو لمؤازرة العيسوية في مواجهة مضايقات الإحتلال
تاريخ النشر : 2019-11-12 17:01

را م الله: جددت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وقوف أبناء شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، إلى جانب أهلنا في بلدة العيسوية التي تنظم الساعة الخامسة من مساء يوم الثلاثاء، إعتصاماً جماهيرياً واسعاً إحتجاجاً على مواصلة دولة الإحتلال عدوانها وإجتياحها اليومي للبلدة، وإعتقال أبنائها، والزج بهم في السجون، وتعطيل المدارس، وكل مظاهر الحياة العامة فيها، وتحطيم أبواب المحلات المغلقة، ومحاصرة البلدة بالدوريات المسلحة والآليات العسكرية، وإطلاق النار الحي على أبناء البلدة.

يذكر أن قوات الإحتلال، دأبت على إجتياح بلدة العيسوية منذ حزيران الماضي، حين سقط في إحدى المواجهات مع جنود الإحتلال الشهيد محمد سمير عبيد، إين العيساوية وإين الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وصادرت قوات الإحتلال جثمانه، واشترطت للإفراج عنه تشييعه بصمت ودون تظاهرات شعبية، لكن أبناء البلدة، والبلدات المجاورة، ومدينة القدس، كسروا قرار قوات الإحتلال وشيعوا الشهيد عبيد بما يليق به، كما عمدت قوات الإحتلال إلى تحطيم النصب التذكاري الذي أقامه أبناء العيساوية للشهيد محمد عبيد، مرتين على التوالي، كما حطموا خيمة العزاء التي أقامتها البلدة.

ومنذ ذلك التاريخ والعيساوية تخوض معركة قاسية ضد احتياجات قوات الإحتلال وإعتداءاتها المتكررة.

ودعت الجبهة أبناء شعبنا في أنحاء القدس والضفة الفلسطينية ومناطق الـ48 إلى الوقوف إلى جانب أهلنا في العيساوية، من خلال مشاركتهم صمودهم، وتشكيل الوفود الشعبية لزيارة البلدة، ومؤازرة سكانها بكل أدوات الصمود ولوازمه.

كما دعت السلطة الفلسطينية وقيادتها، والتي بيدها زمام القرار، التحرك على المستويات المحلية والدولية، لتوفير الحماية للعيسوية، بما في ذلك تكليف الأجهزة الأمنية بتحمل مسؤولياتها في حماية أبناء شعبنا وأملاكه في مواجهة قوات الإحتلال.