مزهر: صفقة وفاء الأحرار شكلت فشلا ذريعا لمنظومة جيش الاحتلال الأمنية
تاريخ النشر : 2019-10-21 12:41

أمد/ غزة: قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية ومسؤول فرعها في غزة جميل مزهر إن نجاح "المقاومة" في تحرير آلاف الأسرى في صفقة وفاء الأحرار، وفي إخفاء الجندي لسنوات طويلة عبر وسائل التمويه والإخفاء شكّل فشلاً ذريعاً للمنظومة الأمنية رغم تجنيد الاحتلال كل تقنياته الحديثة واستخباراته في محاولة العثور على طرف خيط يوصل إلى مكان احتجازه.

وأكد مزهر خلال كلمة القوى في مهرجان نظمته حركة حماس بذكرى مرور ثمانية أعوام على إبرام صفقة وفاء الأحرار " أن تحرير آلاف الأسرى في الصفقة أثبت أن "المقاومة" هي الوسيلة الأنجع لتحريرهم، وأن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة، وأن الحقوق لا تستجدى بل تنتزع بالقوة والتضحيات، والنضال المستمر والدؤوب".

وأضاف : " نستحضر واحدة من صفحات المجد والبطولة في تاريخ شعبنا الفلسطيني ومقاومتنا الباسلة، والتي تمكنت قبل ثماني سنوات في مثل هذه الأيام من إبرام صفقة وفاء الأحرار، حيث نجحت خلالها في تحرير أكثر من 1027 أسير وأسيرة، لتحقق انجازاً هاماً رسم معالمه ثلة من المقاومين الأفذاذ بدمائهم الزكية، وشجاعتهم منقطعة النظير في عملية الوهم المتبدد جنوب قطاع غزة".

وأضاف مزهر أن "المقاومة" استطاعت من خلال العملية اختراق العمق الاسرائيلي، وتحقيق خسائر مباشرة في الاحتلال، وأسر الجندي الاسرائيلي المجرم جلعاد شاليط من داخل دبابته التي كان يقصف بها بيوتنا ويقتل شعبنا، لتتمكن والحاضنة الشعبية في القطاع بعد فترة صمود طويلة من انجاز صفقة وفاء الأحرار.

وأشار مزهر إلى أن هذه العملية النوعية تعيد إلى الأذهان عمليات بطولية نفذها شعبنا الفلسطيني، وعلى رأسها ملحمة السابع عشر من أكتوبر والتي صنعها مقاومين أبطال من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقتل المجرم الاسرائيلي وصاحب سياسة الترانسفير والتهجير العنصري المجرم رحبعام زئيفي رداً على اغتيال الأمين أبو علي مصطفى، لتثبت "المقاومة" قدرتها على ضرب الاحتلال في أكثر الأماكن أمناً وتحصيناً.

واعتبر مزهر أن حضور "المقاومة" وتحقيقها هذا الإنجاز شكّل رقماً صعباً تمكنت خلالها من فرض شروطها، حيث استطاعت أن تطلق سراح عدد كبير من الأسيرات والأسرى رغماً عن أنف الاحتلال، الذي رفض مراراً في البداية أية شروط أو تفاوض مع "المقاومة" متبجحاً بأنه قادر على الوصول لشاليط وتحريره، إلا أنه خضع في النهاية لشروط "المقاومة".