فروانة: مهرجان الإثنين بغزة يُعيد للصدارة ملف "الأسرى القدامى"
تاريخ النشر : 2019-10-14 09:04

غزة: نظمت مفوضية الشهداء والأسرى في حركة فتح بالتعاون مع لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية صباح يوم الاثنين، مهرجانا جماهيريا أمام مقر الصليب الأحمر بغزة في الذكرى الـ28 لاعتقال عميد أسرى قطاع غزة "ضياء الفالوجي".

وقال عبد الناصر فروانة مدير موقع "فلسطين خلف القضبان" المختص بشؤون الأسرى، إن "إقامة هذا المهرجان هو بمثابة تكريم للأسير "ضياء" ولوالدته "أم ضياء" هذه الأم الفاضلة والصابرة والصامدة، ولكافة الأسرى القدامى وعوائلهم، وجزء من الوفاء لهم ولتضحياتهم وصمودهم ، وكذلك هو فرصة لفتح ملفهم وعرض قضيتهم وتسليط الضوء على معاناتهم المتفاقمة وقصصهم المريرة طوال السنوات الطويلة التي أمضوها في السجن".

وشدد قائلاً: "لذا فهو يُعيد للصدارة ملف "الأسرى القدامى" ويسلط الضوء من جديد على معاناتهم ومعاناة ذويهم، ويجب أن يشكل محطة للعمل الجاد من أجل تحريرهم".

وأضاف: "هنا لابد وأن نذكر بأن الأسير "ضياء الفالوجي" كان قد اعتقل بتاريخ 10-10-1992 وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة الانتماء لحركة فتح وقتل مستوطن، ويُعتبر عميد أسرى قطاع غزة وأقدمهم، وهو واحد من (26) اسيرا هم معتقلين منذ ما قبل "اتفاق اوسلو" وقيام السلطة الوطنية في الرابع من آيار/مايو1994، وأن هؤلاء كان من المفترض ان يتحرروا ضمن الدفعة الرابعة في آذار/مارس2014 في اطار التفاهمات الفلسطينية-الإسرائيلية برعاية امريكية، إلا ان "اسرائيل" وكعادتها نكثت بالوعود وتنصلت من الاتفاقيات وتراجعت عن اطلاق سراحهم وابقتهم رهينة في سجونها ومعتقلاتها".

وأشار إلى وجود أكثر من (50) أسيرا في سجون الاحتلال كانوا قد تحرروا في صفقة (شاليط) وما تُعرف فلسطينيا "وفاء الأحرار" عام2011 وأعيد اعتقالهم بعد منتصف عام 2014 وأعيد فرض الأحكام السابقة عليهم، ولعل أبرزهم الأسير "نائل البرغوثي" الذي أمضى ما مجموعه قرابة (39) عاما في السجون الإسرائيلية.

وكتب فروانة على صفحته عبر "فيسبوك": "أعمار خلف القضبان: (51) أسيرًا فلسطينيًا مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة، بينهم (27) اسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من خمسة وعشرين سنة، وأن من بين هؤلاء يوجد (14) اسيرا مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاثين سنة بشكل متواصل. ويعتبر كريم وماهر يونس المعتقلان منذ 37 سنة هما أقدمهم..!".