مجموعة جديدة من أسرى الديمقراطية يشرعون بالإضراب عن الطعام دعماً للأسرى الإداريين
تاريخ النشر : 2019-09-23 14:23

رام الله: انضمت  مجموعة جديدة من أسرى الجبهة الديمقراطية، للإضراب عن الطعام  تضامناً  مع الأسرى الإداريين المضربين، حيث انضم خمسة عشر أسيراً (15) من أسرى الجبهة في سجن ريمون والنقب، للإضراب عن الطعام وفي مقدمتهم الأسير علي الدرة المضرب منذ أكثر من 63 يوما‍، إلى جانب باقي الأسرى الاداريين، دعماً لصمودهم ومطالبهم بإنهاء الاعتقال الإداري ونيل حريتهم.

 وأكدت الجبهة، أن منظمات الجبهة في السجون، قررت خطوات أخرى تشمل انضمام دفعات جديدة من عشرات الاسرى في مختلف سجون الاحتلال، إلى معركة الإضراب عن  الطعام، وذلك من خلال خطوات تدريجية وتصاعدية حتى يحقق الأسري مطالبهم المشروعة.

ويشار في هذا السياق، أن ممثلي الجبهة في الحركة الأسيرة ‍كانوا قد حملوا سلطات الاحتلال وإدارة السجون كامل المسؤولية عن حياة الأسري المضربين، مؤكدين أنهم لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام المخاطر التي تهدد حياة الاسرى المضربين.

وتشمل الدفعة الثانية من أسرى الجبهة الديمقراطية الذين بدأوا الإضراب عن الطعام إسنادا للأسرى الإداريين وهم: أسامة أبو العسل، ادم مصطفى، عبدا لله مصطفى، هيثم عنتري، إياد عبيد، يزن عبيد‍، ‍عبد القادر داري، لؤي قريع، محمد‍ مزعرو‍، محمد عطية‍، محمد عبيد‍، محمد عليان، ‍عمار صلاح الدين، علي محمود‍، موسى عسيلة.

يذكر أن الجبهة أعلنت في وقت سابق أسماء مجموعة أخرى تشمل خمسة عشر أسيراً، من أسرى الديمقراطية  بدأوا صباح الأحد‍ الماضي 15/9 الإضراب عن الطعام إسناداً للأسرى الإداريين.