قله النوم تزيد من الإصابة بنزلات البرد
تاريخ النشر : 2019-09-21 15:36

تؤثر قله النوم وعدم أخذ قسط كافى منه على صحة الإنسان بشكل كبير وحالته النفسية وتؤدى إلى إصابته بالكثير من الأمراض الجسدية والعقلية، وأيضا تؤثر قلة النوم على الجهاز المناعي.

ووفقا لموقع " mayoclinic" توضح الدراسات أن الأشخاص الذين لا ينامون جيدًا أو لا ينامون بما يكفي أكثر ميلاً للإصابة بالمرض عند تعرضهم لفيروس، مثل فيروس البرد ،  كما يمكن أن تؤثر قلة النوم على سرعة تعافى الشخص إذا تعرض للإصابة بأى مرض.

فأثناء النوم يطلق الجهاز المناعي بروتينات تسمى السايتوكينات، وبعضها يساعد في تعزيز النوم،  ويحتاج الجسم إلى  أن تزيد أنواع معينة من السايتوكينات عند التعرض للعدوى أو الالتهاب أو عندما يكون الشخص تحت ضغط.

قد يؤدي الحرمان من النوم إلى انخفاض إنتاج هذه السايتوكينات الواقية، كما أن الأجسام المضادة المكافحة للعدوى تقل أثناء الفترات التي لا يحصل  فيها  الشخص على القدر الكافي من النوم.

لذلك يحتاج الجسم  إلى النوم ليقاوم الأمراض المعدية، كما أن قلة النوم لمدة طويلة تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية .

ويتراوح القدر الأمثل من النوم لمعظم البالغين ما بين سبع وثماني ساعات من النوم الجيد كل يوم، و قد يحتاج الأطفال في سن المدرسة إلى 10 ساعات أو أكثر من النوم.

لكن النوم الزائد عن اللزوم ليس مفيدا لصحة الإنسان،  بالنسبة إلى البالغين قد يؤدي النوم لأكثر من مدة تتراوح بين تسع و10 ساعات في الليلة إلى انخفاض جودة النوم.