الديمقراطية تدعو المجتمع الدولي إلى إعادة فتح ملف مجزرة صبرا وشاتيلا لإدانة إسرائيل
تاريخ النشر : 2019-09-16 20:05

أمد/ غزة: قالت الجبهة الديمقراطية، في الذكرى (37) لمجزرة صبرا وشاتيلا، أن هذه المجزرة لا يمكن أن تسقط بالتقادم رغم مرور كل هذه السنوات، وستبقى دماء الشهداء من المدنيين اللبنانيين والفلسطينيين تطارد المجرمين الإسرائيليين وعملائهم حتى وهم أموات في قبورهم..
واعتبرت الجبهة بأن صمت العالم ومؤسساته المختلفة على هذه الجريمة التي ترتقي في فظاعتها ودمويتها إلى جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية، مؤكدةً أن هذا الصمت شجع إسرائيل ومجرميها على مواصلة ارهابهم، فأمعنوا في ارتكاب مجازرهم من جنين الى قانا الى عشرات المجازر في غزه والمجازر التي ارتكبت في لبنان خلال عدوان تموز 2006 وغيرها من مجلزر متنقلة هنا وهناك.
ودعت الجبهة المجتمع الدولي وهيئاته المعنية إلى إعادة فتح ملف مجزرة صبرا وشاتيلا لادانة إسرائيل على دورها المباشر في هذه المجزرة وما يمكن ان تشكله هذه الادانة من محاكمة دولية لإسرائيل على جميع جرائمها التي ما زالت متواصلة في فلسطين، وتتطلب موقفاً دولياً رادعاً يضع حداً للسياسة الإسرائيلية التي دائما ما تعتمد سياسة الاستهتار بالدم الفلسطيني والعربي.