نواب بريطانيون يبدأون مسعى لمنع الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق
تاريخ النشر : 2019-09-03 16:07

أمد/ لندن:  سيحاول نواب بريطانيون يوم الثلاثاء منع رئيس الوزراء بوريس جونسون من اتباع مسار يعتبرونه كارثيا بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق وهو تحد قال مصدر كبير بالحكومة إنه قد يدفع جونسون إلى الدعوة لانتخابات مبكرة يوم 14 أكتوبر تشرين الأول.
وبعد أكثر من ثلاث سنوات على الاستفتاء والتصويت لصالح الخروج من التكتل، ما زالت نتائج أزمة الخروج البريطاني غير مؤكدة وتتنوع بين خروج مضطرب دون اتفاق أو التخلي عن فكرة الخروج برمتها.

وحذر جونسون ضمنا النواب أمس الاثنين من أنه قد يسعى لإجراء انتخابات إذا ما كبلوا يديه مستبعدا تماما احتمال قبول أي تأجيل لموعد الخروج من الاتحاد المقرر يوم 31 أكتوبر تشرين الأول.

وتبدأ بذلك مواجهة تاريخية بين رئيس الوزراء والبرلمان في بلد اعتُبر يوما من أعمدة الاستقرار الاقتصادي والسياسي في الغرب.

وتراجع سعر الجنيه الاسترليني مقتربا من أدنى مستوياته منذ عام 1985.

وسينتهز ائتلاف من نواب المعارضة والمتمردين من داخل حزب المحافظين الذي يتزعمه جونسون اليوم الأول لانعقاد البرلمان بعد عطلته الصيفية لإطلاق مسعاهم لمنع الخروج دون اتفاق. وهم على ثقة في نجاحهم.

وقال وزير المالية السابق فيليب هاموند وهو من أعضاء حزب المحافظين المتمردين ”أعتقد اننا سنجمع العدد المطلوب... رئيس الوزراء جونسون كانت نيته طوال الوقت الدعوة لانتخابات“.

ووسط دوامة أزمة الخروج لم يتضح ما إذا كان المتمردون سيصوتون، في حالة تمكنهم من هزيمة الحكومة، لصالح الانتخابات المبكرة وهو ما سيحتاج لدعم ثلثي النواب. وأكد زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربين مرارا أنه يريد ذلك.

وقال توم نيوتن دان المحرر السياسي بصحيفة صن إن أحد الخيارات التي يبحثها حزب العمال المعارض هو تأييد إجراء انتخابات لكن بآلية تضمن تعطيل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكشف الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عن انقسامات بشأن قضايا أكبر بكثير من الاتحاد الأوروبي وأثار بحثا عن الذات فيما يتعلق بكل شيء من الانفصال والمهاجرين إلى الرأسمالية والإمبراطورية والحداثة البريطانية.

كما أثار تناحرات داخلية في الحزبين الرئيسيين إذ يعلي عشرات النواب ما يرونه مصير بريطانيا على الانتماءات الحزبية.

وسيطرح الائتلاف المتمرد اليوم تصويتا بشأن السيطرة على جدول أعمال البرلمان غدا لمحاولة تمرير تشريع يجبر جونسون على السعي إلى تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ثلاثة أشهر.

لكن جونسون رد بتحويل الأمر فعليا إلى اقتراع على الثقة بتوضيحه أنه إذا هُزمت الحكومة فإنها ستجري تصويتا يوم الأربعاء للموافقة على إجراء انتخابات مبكرة يوم 14 أكتوبر تشرين الأول على الأرجح.